تعرّف إلى إدارة المركبات.. وما أهميتها العسكرية للنظام؟

  • أورينت نت - هادي المنجد
  • تاريخ النشر: 2018-01-05 13:10

كلمات مفتاحية

شكّلت معركة إدارة المركبات في الغوطة الشرقية ضربة موجعة لقوات النظام بعد مقتل العشرات من قواتها بينهم ضباط برتب عالية، وفقدانها مناطق استراتيجية في مدينة حرستا، إضافة إلى فشل مخططها القائم على وصل الإدارة بفوج الشيفونية، وقسم الغوطة إلى قسمين.

وتعتبر إدارة المركبات نقطة استراتيجية للنظام كونها تشرف على مدن وبلدات (حرستا، مديرا، وعربين)، ومركزاً يعتمد عليه النظام في قصف مدن الغوطة الشرقية بالصواريخ والمدفعية.

أقسام إدارة المركبات
قسم الإدارة: ويضم مبني القيادة الرئيسية، والمباني الإدارية لإدارة المركبات، ويشغل هذا القسم أصغر مساحاتها، ويقع بأكمله في مدينة حرستا.

الرحبة العسكرية 446: وهي الجزء الأكبر من حيث المساحة، وتعتبر المسؤولة عن إصلاح السيارات العسكرية بجميع أنواعها الثقيلة والخفيفة، ويقع بين مدينتي حرستا وعربين ويتواجد بها عشرات العناصر التابعين للفرقة الرابعة ودرع القلمون.

المعهد الفني: تجري فيه إصلاح الدبابات والمدرعات العسكرية، ويقع بين مدن حرستا وعربين ومديرة.

وتحتوي إدارة المركبات على كافة أنواع الأسلحة الثقيلة من المدفعية بعيدة ومتوسطة وقصيرة المدى، وراجمات الصواريخ، ودبابات كما أنها تحتوي على مستودعات أسلحة كبيرة، ويوجد داخل الإدارة عدة ملاجئ وأنفاق تمتد حتى الأراضي الزراعية الملاصقة لها من جهة حرستا وعربين.

بداية المعركة
أطلق الثوار معركة إدارة المركبات في شهر تشرين الثاني الماضي من خلال الهجوم من عدة محاور، وبعد يوم من المعركة أصدرت قيادة أحرار الشام الفصيل العسكري المتواجد في مدينة حرستا بياناً بإعلان المعركة على إدارة المركبات، ونوه البيان إلى أن "المعركة أتت بعد حصار جائز واستهداف مستمر على الشعب المستضعف داخل المناطق المحاصرة، وعدم إيفاء قوات النظام بالاتفاقية المبرمة مع الجانب الضامن وهو الروسي بخفض التصعيد".

وبعد معارك استمرت عدة أيام، أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية" أن عدد قتلى قوات النظام خلال المرحلة الأولى من معارك إدارة المركبات، وصل إلى 80 قتيلاً بينهم نائب قائد الإدارة اللواء (وليد خواشقجي)"، مشيرة إلى "تمكنها من السيطرة على عدد من الأبنية والمستودعات واغتنام أسلحة متوسطة ونوعية".

وفي نهاية الشهر الماضي، استأنفت الفصائل المرحلة الثانية من المعركة، وتمكنت من السيطرة على مستشفى البشر وأحياء (العجمي والسياسية والحدائق والجسرين والإنتاج وكتلة المدارس) ومديرية الأفران وجامع عبد الله بن عمر وجامع أبو بكر الصديق، كما تم تحرير الطريق الواصل بين مدينتي حرستا وعربين.

وتمكنت الفصائل بعد اشتباكات وصفت بالعنيفة من السيطرة على أجزاء واسعة من الإدارة باستثناء الرحبة العسكرية وجزء من المعهد الفني، حيث باتت الإدارة محاصرة بشكل كامل بعد تحرير الطريق الوحيد الذي يربطها بعقدة المواصلات والمخابرات الجوية.

خسائر النظام
وكشفت صفحات موالية للنظام على وسائل التواصل الاجتماعي حجم الخسائر خلال المعارك، وذكرت صفحة (إدارة المركبات لحظة بلحظة-حرستا)، مقتل العميد "علي ديوب" قائد الـ 138 دبابات من مرتبات الحرس الجمهوري خلال المعارك .

ونشرت الصفحة، صوراً لعدد من عناصر النظام قتلوا في إدارة المركبات، مضيفة أن أكثر من 60 عنصراً قتلوا خلال المعارك، فيما بقيت جثث عناصر آخرين في محيط الإدارة مجهولة العدد، مضيفة أن نحو 200 عنصر ما يزالوا محاصرين.

استمرار المعارك
وتتواصل المعارك في محيط إدارة المركبات ومبنى المحافظة، وتمكن الثوار قبل يومين من أسر عدد من عناصر قوات النظام في مدينة حرستا شرق دمشق، وأكدت الفصائل أسر 11 عنصراً من النظام، حيث بث مقاتلو الفصائل مقطعاً مصوراً يظهر مجموعة من العناصر وقعوا في الأسر، إثر فرار ضباط النظام من ساحة المعركة تاركين خلفهم القتلى والجرحى، وفقاً لما أكده أحد العناصر.

النظام ينتقم من المدنيين
في المقابل، تتعرض معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف عنيف ومكثف من قبل ميليشيا النظام بصواريخ أرض - أرض (نوع فيل) وغارات جوية مستمرة من الطيران الحربي.

ووفق مصادر إحصائية في الغوطة الشرقية وصلت حصيلة القتلى في صفوف المدنيين جراء الاستهداف المتكرر على المدن 85 شهيداً بينهم 30 طفلاً على الأقل و4 من عناصر الدفاع المدني.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

نتيجة التصويت
من يقف خلف استهداف الطائرات الروسية في حميميم؟
مدة التصويت : 9-1-2018   -  16-1-2018
حركة أحرار العلويين 14.94%
14.94% Complete (success)
ميليشيات تابعة لإيران 36.45%
36.45% Complete (success)
فصائل المعارضة 48.6%
48.6% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 1111
Orient-TV Frequencies