فيلق الرحمن لأورينت: هذا مصير عناصر النظام داخل إدارة المركبات

  • أورينت نت - رائد مصطفى
  • تاريخ النشر: 2018-01-07 13:23
نفى (وائل علوان) المتحدث الرسمي باسم "فيلق الرحمن" العامل في الغوطة الشرقية إجراء أي مفاوضات مع الجانب الروسي بخصوص المعارك الدائرة في إدارة المركبات على أطراف مدينة حرستا.

وقال علوان لأورينت نت، إن ملف المحاصرين والأسرى يقتصر على ما أطلقته غرفة عمليات معركة "بأنهم ظلموا" للمحاصرين في الإدارة مقابل الأمان، منوهاً إلى أن الحديث عن شخصيات مهمة من بين المحاصرين ليس مؤكداً ويندرج في إطار الشائعات، وكل ما لدينا من معلومات يؤكد أن اعدادهم تفوق 300 عنصر بينهم ضباط برتب عالية وصف ضباط، وربما يكون هناك بعض المقاتلات التي زجهن النظام على الجبهات كمقاتلات (قناصات) في صفوف قواته.

وحول إمكانية استسلامهم، أشار المتحدث الرسمي إلى عدة أسباب قد تضطرهم للاستسلام، أولها انتهاء الذخيرة والمؤونة لديهم، إضافة للقصف الجوي الذي يتعرضون له من قبل طيران النظام، حيث أكد علوان أن النظام يتعمد استهداف الإدارة بحجة محاولاته فك الحصار عن محاصريه، لكنه في الحقيقة يحاول التخلص منهم بما يمكن أن يوهم جمهوره بأن الثوار قتلوهم، أو انهم قضوا خلال المعارك، لما يشكله عددهم الكبير من ضربة قاصمة وخسارة كبيرة أمام جمهوره وحلفائه، مبيناً أن النظام يهتم فقط لمن هم في صفوفه آنياً ويقاتلون على جبهاته، أما من يقع في الأسر فهم الضغط الوحيد الذي يمكن أن يسبب خللاً ضمن الحاضنة الشعبية له.

وأشار علوان إلى أن سبب فشل النظام في كسر الحصار المفروض على عناصره داخل الإدارة هو طبيعة المنطقة التي حصنها النظام جيداً في وقت سابق، وجعلها متراساً لقواته في حصار الغوطة الشرقية، ومع سيطرة الثوار على هذه المنطقة فإن النظام يعلم حقيقة واحدة، أنه لا يستطيع تخليص محاصريه جراء طبيعة المنطقة العسكرية في الأصل.

وتأتي أهمية إدارة المركبات التي يستميت النظام في محاولة استعادتها من موقعها الاستراتيجي، حيث تشكل الذراع الذي يخترق عمق الغوطة الشرقية، وكانت خطة النظام قائمة على محاولة فصل الغوطة المحاصرة إلى قسمين من محورين، أحدهما من جهة الشرق عبر جبهات (الزريقية وأوتايا والنشابية) والثاني من الجهة الغربية المتمثل بإدارة المركبات وفوج الشيفونية.

وفيما يتعلق بمصير من وقع في الأسر لدى الفصائل، أكد علوان أن الأسرى يخضعون لمعاملة أسرى الحرب وفقاً للأعراف الدولية في معاملة أسرى الحرب، مشيراً إلى أن ملف الأسرى سيتم نقاشه في وقت لاحق في إطار ملف التفاوض الموقع في جنيف مع الجانب الروسي.

وكانت فصائل الثوار قد أسرت عدداً من عناصر قوات النظام خلال المعارك الدائرة في مدينة حرستا، آخرها صباح (الاحد) حيث أسر الثوار مجموعة للنظام مؤلفة من 13 عنصراً أثناء محاولتهم التسلل إلى أحد المباني القريبة من إدارة المركبات.

يشار إلى أن فصائل الثوار قد أطبقت الحصار على من تبقى من عناصر النظام داخل إدارة المركبات، بعد تفجير نفق الإخلاء الوحيد لهم، وتمكنوا أيضا من قطع طريق الإمداد باتجاه إدارة المركبات العسكرية، وذلك بعد يوم من إطلاق المرحلة الثانية من معركة بأنهم ظلموا" التي بدأها الثوار منتصف شهر تشرين الثاني من العام الفائت 2017.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

نتيجة التصويت
من يقف خلف استهداف الطائرات الروسية في حميميم؟
مدة التصويت : 9-1-2018   -  16-1-2018
حركة أحرار العلويين 14.94%
14.94% Complete (success)
ميليشيات تابعة لإيران 36.45%
36.45% Complete (success)
فصائل المعارضة 48.6%
48.6% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 1111
Orient-TV Frequencies