العفو الدولية تنشر فيديو لعائلة قبل إبادتها بيوم واحد في الرقة

كلمات مفتاحية

حصلت منظمة العفو الدولية، على مقطع فيديو، قبل مقتل العشرات من عائلة واحدة، بقصف للتحالف على مدينة الرقة، العام الماضي، حيث أعلنت المنظمة قبل يومين أن الهجمات التي شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" في  المدينة، ربما انتهكت القانون الدولي من خلال تعريض حياة المدنيين للخطر.

ونشرت صفحة (الرقة تذبح بصمت) المقطع، الذي يعود لعائلة "البدران" من المدينة قبل مقتلهم بيوم واحد، حيث قضى معظم أفراد العائلة والبالغ عددهم 39 شخصاً بغارة لطيران التحالف الدولي بتاريخ 20 آب 2017 على حارة السخاني في مدينة الرقة.

وأظهر المقطع تجمع عدد من أفراد العائلة، وسط بناء مدمر وهم يقومون بإعداد مادة الخبز بطريقة بدائية، أثناء حصار المدينة جراء عمليات التحالف ضد "داعش" بهدف السيطرة على الرقة معقل التنظيم عبر ميليشيا "قسد" التي (تقودها الوحدات الكردية).

واستولت "قسد" بشكل كامل على مدينة الرقة في 19 تشرين الأول 2017، ضمن عملية "غضب الفرات" التي أطلقتها بدعم من التحالف الدولي في 6 حزيران 2017.

وكان تقرير العفو الدولية قبل يومين ركز على أسرة (الأسود)، التي قالت إنها فقدت ثمانية من أعضائها في ضربة جوية واحدة، وأسرة (حشيش)، التي أفادت بأنها فقدت 18 من أفرادها، وأسرة (بدران)، التي ذكرت أنها فقدت 39 من المنتمين إليها، وأسرت (فياض)، التي أشارت إلى فقدان 16من أفرادها.

ولفت التقرير عن الحالات الأربع "الشهود ذكروا أنه لم يكن هناك مقاتلون في المنطقة المجاورة في وقت وقوع الهجمات، مثل هذه الهجمات إما أن تكون هجمات مباشرة على المدنيين أو أهداف مدنية أو هجمات عشوائية"، مضيفة أن هذه الهجمات تصل إلى حد جرائم الحرب.

ودعت العفو الدولية التحالف إلى الاعتراف بحجم الدمار الذي تسبب فيه وإلى توفير المعلومات اللازمة لتحقيق مستقل فضلا عن تقديم التعويضات للضحايا.





شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies