الأسطورة الحية داريا: مقتل أكثر من 25 جندياً تابعاً للأسد

  • مقاتل بالجيش الحر في داريا

  • أورينت نت – عبد المجيد العلواني
  • تاريخ النشر: 2013-10-10 23:00

كلمات مفتاحية

داريا تلك المدينة الصامدة التي تقهر الأسد وميلشياته وشبيحته يومياً منذ ما يقارب عاماً كاملاً, استطاع أبطالها بالأمس من تلقين الأسد درساً لن ينساه بعدما قتلوا 25 عنصراً تابعين له في كمين محكم في المنطقة الشرقية منها.. ثلاث أيام استمرت العملية بعد تخطيط استمر لمدةأسبوعين على الخطة التي نجحت نجاحاً مبهراً, حيث سيطر الجيش الحر هناك على 25 كتلة منها 8 كتل استراتيجية مطلة على الكورنيش وتكشف مساحات واسعة في المدينة.

 التفاصيل
الجيش الحر في داريا كان ومازال يسطر البطولات من خلال صموده وعملياته العسكرية وتوحده ضمن غرفة عمليات مشتركة لجبهات داريا, فقد كان هناك عملية عسكرية مشتركة ضمن معارك تحرير المباني التي سيطرت عليها قوات الأسد سابقاً خلال حملتها العسكرية على مدينة داريا منذ أحد عشر شهراً.. أبو حذيفة المتحدث الرسمي باسم المركز الإعلامي لمدينة داريا يقول لأورينت نت عن هذه العملية "قام عدد من الألوية الفاعلة في داريا والمتمثلة بلواء شهداء الإسلام ولواء سعد بن أبي وقاص ولواء المقداد بن عمرو بشـنّ هجوم مباغت بداية هذا الأسبوع على تجمعات النظام على الجبهة الشرقية, واستمرت العملية لثلاثة أيام بعد تخطيط متقن استمر حوالي أسبوعين من قبل قادة عسكريين", وأضاف أبو حذيفة "أسفرت العملية عن تحرير أكثر من 25 كتلة تحتوي كــل كتلة على 3 أبنية كانت تتحصن بداخلها قوات الأسد, من بينهم 8 كتل استراتيجية مطلة على الكورنيش مباشرة, وتكشف مساحات واسعة من خطوط إمداد النظام والبساتين الشرقية التي يسيطر عليها، ومن نتائج هذه العملية تمكن الجيش الحر من قتل أكثر من 25 عنصراً من النظام بينهم ضابط, كما تم اغتنام عدد من الأسلحة الخفيفة وكمية من الذخائر".

 جثث قتلى النظام
ما زالت الجثث حول منطقة الملعب موجودة على الأرض ولم يأت أحد من عناصر الأسد حتى لمحاولة سحب جثثهم, وطالب بالمبادلة على جثة واحدة فقط ولم يكترث بالباقي.. يضيف أبو حذيفة "أريد أن أنوه أن الجيش الحر استطاع الحصول على العديد من جثث قوات النظام والعديد منها ما زال في الطرقات, لكن هذا النظام الخائن حتى لجيشه لم يلقِ بالاً, فهو فقط طلب المبادلة على جثة وحيدة!, أما بالنسبة لردة فعل النظام بعد أن فقد عقله فكانت بالقصف العنيف بالدبابات والمدفعية الثقيلة كما قام بإحراق عدة مباني خلال انسحابه، وقد تبين خلال عملية التحرير أن عناصر النظام قامت بسرقة محتويات المباني بشكل كامل وصلت إلى حد سحب كابلات الكهرباء من الجدران وخلع الأرضيات والبلاط!!".

بالطبع عملية السرقة ليست بالغريبة على هذا النظام فالعديد من المناطق التي خاضعة لسيطرة النظام تتعرض لعملية نهب واسعة حتى الحديد من الأبنية بعد تدميرها فهو لا يوفر بشر أو حجر.. يوميا العديد من سيارات حمشو تشاهد بالعين كيف تدخل لمدينة داريا و تخرج محملة بالمسروقات من الأسس المنزلية ليعاد بيعها بأسعار منخفضة في الأحياء المؤيدة للنظام، مثل السومرية و المزة 86 حتى لك أن تتخيل أن الوقاحة في الأمر أصبح هؤلاء الشبيحة لا يستحيون من القول هذه البضائع من داريا واسعارها منخفضة.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

التعليقات

  • سعيد

    ربي ينصر داريا ويحمي سكانها وثوارها يا قوي يا عزيز . إضافة رد

  • سعيد

    ربي يحمي سكان وثوار داريا انهم شرف الامه العربيه إضافة رد

  • محب الأرض المباركة

    هذا النجاح ثمرة التخطيط الجيد في غرف عمليات الجيش الحر البطل. بعد التوكل على الله . كان رسول الله عليه صلوات الله اذا أراد غزوة ورى بغيرها. أى أظهر غير ما يُريد لمفاجأة العدو والنيل منه . وهذا تكتيك حربي معروف . إضافة رد

  • معاوية

    النصر من عند الله و أحد أسباب هذا النصر الأخير هو عدم معرفة الائتلاف بالخطة لذلك يجب إخفاء جميع الخطط عن الائتلاف المخترق من النظام. إضافة رد

  • سوري حر

    لمن لا يعرف داريا ، كانت منطقة زراعية لصيقة بدمشق . والتمدد العمراني أدخلها ضمن حدود مدينة دمشق وكبرت بساكنيها من أهل دمشق حتى صارت مدينة بحد ذاتها بشوراعها ومحللاتها ومبانيها , والنظام الفاجر يقصفها يوميا ً بشتى أنواع الأسلحة بعنف وضراوة وليس بينها وبين أكبر أحياء دمشق سوى عشرة دقائق بالسيارة. فتصوروا هذا النظام المجرم وما يفعله بمدينة دمشق وساكنيها. إضافة رد

غسان عبود للسيارات
نتيجة التصويت
هل تتوقع استجابة فصائل حلب لنداءات التوحد
مدة التصويت : 9-2-2016   -  13-2-2016
نعم 59.38%
59.38% Complete (success)
لا 40.62%
40.62% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 1551