28 مليون يورو مخصصات النظام لتغيير البطاقات الشخصية السورية

  • الهوية السورية

كلمات مفتاحية

في وقت يعاني الإقتصاد السوري من ما وصفه الخبراء بالأزمة القلبية.. يخصص النظام مبلغ 28 مليون يورو على لسان مجلس الشعب ضمن موازنة الداخلية وذلك بهدف تغيير البطاقات السورية الشخصية "بطاقة الهوية".

عادل الديري معاون وزير داخلية النظام للأحوال المدنية تحدث عبر وكالة أنباء النظام "سانا", تحدث أن لهذا المشروع مزايا كثيرة تهيئ الظروف للإقلاع بمشروع الحكومة الإلكترونية على حد قوله!, تأتي هذه القرارات في وقت يعاني فيه الإقتصاد السوري أزمة مالية كبيرة!.

"الديري" أشار أيضاً إلى أن البطاقة الجديدة تتضمن كامل البيانات المتعلقة بحاملها والتي تحتاجها الجهات المعنية "العامة".. وبحسب ناشطي الداخل الذين علقوا على هذا الموضوع بالقول: " أن الهوية القديمة لم تحمل أية ملعومات تتعلق بصاحبها, كما أنها لا تمييز بين مؤيد ومعارض..!".

المخاوف بدأت تظهر بعد ساعات من إعلان هذا القرار الذي أثار حفيظة السوريين خاصة ممن قاموا بتغيير أماكن إقاماتهم إن كان داخل الأراضي السورية أو الدول المجاورة " اللاجئين في الأردن ولبنان وتركيا وغيرها, والذين يقدر عددهم بأكثر من 8 ملايين نسمة".

وأضاف "الديري" أن المبالغ المدفوعة لن تقف عند هذا الحد فقط بل إنهم رصدوا حوالي 5 ملايين ليرة سورية أخرى بصدد إنجاز مشروع تحسين خطوط الاتصال بين قيادات ومراكز الشرطة في المحافظات بهدف تطوير آلية التواصل وتبادل المعلومات, وتأتي هذه التصريحات الاخيرة في وقت يواصل النظام حربه على الشعب السوري ليس بالقصف الممنهج فقط بل بقطع كافة سبل الاتصال من الهواتف الأرضية إلى الموبايل والإنترنت عن معظم المدن والبلدات السورية خاصة الثائرة منها.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

التعليقات

  • شهبا الحلبي

    و هي الخطوة الأولى من مشروع سحب الجنسية من السوريين المعارضين للنظام اللعين .. و هكذا بتضح أن الإشاعة كانت صحيحة .. و صدقوا كل سفالة و نجاسة تنسب للنظام و أكثر ... إضافة رد

  • Békeso:سحب الجنسية مرة أخرى

    هذا هو التقسيم بعينه بين أسدجي ومواطن[صالح]، وباقي المجتمع السوري كله.من كان لديه أوعليه أي هاجس أمني، ستصبح هويته الحالية باطلة. ومن لديه جواز سفر خارج البلاد لن يستطيع تجديده الا اذا كان مرضي عنه. أخيرا سيصبح آلاف السوريين بلا هوية. البعض سيشعر وسيفهم تجربة البعث القديمة التي كانت بهدف التعريب وموجهة ضد القومية الكوردية فقط,واليوم موجهة ضد كل السوريين. وغدا سيخرج عنا بعض السفهاء ويقول : هؤلاء قدموا من جبال ايران. ويصبحون هم أيضا لاجئين في وطنهم، والمفارقة أن السويد تجعل اللاجئ الحقيقي مواطنا!؟ إضافة رد

  • القادمون الجدد من جبال ايران

    لعل[سوريا البعث] و[سوريا الأسد] البلد الوحيد في العالم لاجئيه في خارج البلاد لا يعتبروا لاجئين وبالتالي لا [ينعمون] بحقوق وامتيازات اللاجئ كالفلسطيني والعراقي سابقا. وفي داخل البلاد يعيش المواطن السوري لاجئا في وطنه حال الكوردي واليوم حال أكثر من نصف مواطني سوريا. اخترع [عراق البعث] مسمى [ذوي الأصول الايرانية]! ما سيسمي بعث الأسد السوريون الجدد[مسحوبي الجنسية] لعلها ستكون [ذوي الأصول الاردوغانية]!؟ إضافة رد

  • النظام يريد اسقاط الشعب!

    لا يمكن لأي نظام وأي دوله في العالم سحب الجنسيه من أبناء البلد الاصليين أبا عن جد.لا القانون الدولي يسمح بذلك ولا دستور أي دوله,لأن دستور أي دوله وضع لحمايه وخدمه مواطني ذلك البلد وليس طردهم!. لا يهدف نظام بشار السفاح الى نزع الجنسيه عن مواطنيه لان ذلك سيخلق له مشاكل دوليه مباشره ولن يعترف بخطوته أحد.الهدف هو سهوله القبض على الثوار والمطلوبين واقاربهم لان النظام لن يغير هويتهم الى هويه جديده وثانيا الصعوبه الكبيره لتزوير البطاقه الالكترونيه وهذان السببان سيؤديا لإحكام قبضه النظام على الحواجز الامنيه وزياده الاعتقالات مستقبليا والحل هو مهاجمه وتدمير مباني النفوس ومراكز منح البطاقات بكل سوريا لعرقله تنفيذ خطه السفاح إضافة رد

  • الطنبوري

    وطبعا في أكتر من نص الشعب السوري بين مشرد وهربان، وفي محافظات كاملة النظام ما الو فيها هيئات حكومية، يعني بالمحصلة الهوية الجديدة رح تتوزع على شي 5 ملايين بس، ورح يعملو انتخابات ويقول للعالم شفتو انو كل شعبي بدو ياني.وطبعا يلي مسافر ويلي مهجر ويلي لاجئ هدول مو محسوبين عالسوريين بنظرو للواطي،وفعلا صدق حكمت الشهابي لما قال انو بشار وماهر عم يقولو انو ابوهون لما استلم البلد كان فيها 8 ملايين ورح يرجعوها متل ما استلمها أبوهون إضافة رد

  • البعث:متلازمة الكيماوي وسحب الجنسية

    لنفهم ونعرف ما فعله بل وما سيفعله الأسد في سوريا,لنراجع تاريخ البعث وصدام وكذا الأسد في جنوب كوردستان بشرقه العراقي وغربه السوري.في كوردستان الابادة العنصرية والابادة الثقافية بقصد التعريب:عنصرية استبداد,عموم سوريا:طائفية استبداد.القضية الوطنية البارزة أن غالبية الكورد يعرفون ويتضامنون مع اخوتهم السوريين من جهة طائفية النظام,بينما غالبية[المعارضة] لاتقر!بالعنصرية بل ينسف بعضهم العامل المشترك الاستبداد,والعامل الأهم الوطنية السورية ويجتر علف البعث فيم يخص السوري الآخر. إضافة رد

  • سوري حر

    لا يشرفنا حمل هذه الهوية الملطخة بدماء مئات الاف السوريين سنحمل الهوية الوطنية السورية الحرة إضافة رد

غسان عبود للسيارات
نتيجة التصويت
بعد كثرة التصريحات حول معركة حلب ..هل تعتقد أنها تهديدات لابتزاز المعارضة أم أنها جديّة
مدة التصويت : 26-4-2016   -  30-4-2016
للابتزاز 39.47%
39.47% Complete (success)
جدية 60.53%
60.53% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 798