الأسد يتوسل للنازحين لإقناع ثوار داريا بالموافقة على الهدنة

  • أورينت نت - سامر مطر
  • تاريخ النشر: 2014-02-18 22:00

كلمات مفتاحية

بعد فشل محاولاته في زرع الفتنة بين أبناء المدينة بالإضافة لمسلسل الهزائم التي تلقاها من الثوار وآخرها معركة وبشر الصابرين والتي كان من نتائجها تحرير مساحات واسعة كانت تحت سيطرة ميليشياته بالقرب من اتستراد دمشق درعا ، ها هو نظام الأسد يتوسل للنازحين من أهالي المدينة في المناطق المجاورة لداريا لحثهم على الضغط على الثوار وإقناعهم بالهدنة التي أصبحت سلاح النظام في الريف الدمشقي .

في صبيحة يوم الجمعة 14-2-2014 قامت قوات النظام باعتقال أكثر من مئتي شاب من أبناء داريا بشكل عشوائي من الشوارع في مناطق تجمع النازحين من المدينة ، وتم نقلهم بحافلات إلى قاعة اجتماعات في مركز العاصمة دمشق ، كان في انتظارهم مجموعة من ضباط جيش النظام ومن بينهم غسان بلال أحد ضباط الفرقة الرابعة ، والذي توجه بخطابه للمعتقلين وبدأ يكيل التهم ويحمل الجيش الحر في داريا كل ما حصل للمدينة من دمار ..

وهنا دار الحديث التالي بين غسان بلال وأحد المعتقلين يقول غسان بلال : ألا يريد أهالي داريا النازحين العودة إلى منازلهم .؟ انظروا كيف تغيرت أحوال جارتكم المعضمية للأفضل كما أن كل المناطق المحيطة قد وافقت على الهدنة لماذا داريا فقط لا تريد المصالحة ، أكيد أن الجيش الحر بداريا لا يهمه أمركم فهو يصول ويجول في منازلكم ويستبيحها ، لذلك أرجوكم بأن تنصحوا من بداخل المدينة ليوافقوا على المصالحة ونحن من جهتنا نعدكم بأن نرجعكم إلى منازلكم معززين مكرمين !!! يسأله المعتقل : ماذا عن معتقلي داريا ما هو مصيرهم فيما لو تمت المصالحة ؟ يجيب الضابط المعتقلين سوف يحوَّلوا إلى القضاء ويحاكموا ضمن أحكام الدستور السوري كما أن الجيش الحر في داريا اختطف العشرات من الضباط فليطلق سراح ضباطنا نطلق سراح معتقليكم !!!

وهنا يختم الضابط الاجتماع بقوله اذهبوا وتحدثوا لكل من تستطيعون التأثير في رأيه من الجيش الحر في داريا فنحن لا نريد سوى أن نعيد الأمن والأمان ونوقف شلال الدم ونوطد أواصر المحبة بين أبناء البلد ...

تكلم الضابط بنفس الأسلوب المتبع من قبل النظام منذ بداية الثورة المجيدة وكأن من سفك الدماء وشرد الأهالي وقصف المدن بالبراميل هم أبطال الجيش الحر بينما النظام الذي يمثله هو الحمل الوديع الذي يريد حماية الوطن .

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

التعليقات

  • استراتيجية النظام و فوضوية المعارضة

    الذل مقابل الحياة .. استراتيجية أسد في نهاية الحرب. يستغل لحظة إرهاق الشعب من الصراع و الدمار ليحمل الكتائب المعارضة المسؤولية الأخلاقية عن الاستمرار في القتال ونشر الدمار و يخرج هو في النهاية بريئا داعية سلام وقد قلب الموازين ... كمن يلعب بمضمون آخر صفحة ليغير فكرة كتاب كامل. والحق بالنهاية على *** المعارضة. إضافة رد

  • Joe w

    هذا الشبيح كذاب متل معلمو إضافة رد

  • استراتيجية الشعب المستقبلية

    يبدو أن الوضع القائم سيستمر طويلا .. مبدئيا يجب ألا نسمح لمنحبكجية النظام حيثما اضررنا للقائهم بأن يعودوا لنشر فكرهم المسموم من قبيل "الأمن والأمان أهم من الحرية" ، طبعا الأمن والأمان ضرورة وهي أولى الضرورات للإنسان لكن الحرية هي ما يجعلنا ننتمي للقرن 21 هذا إن تجاوزنا أو تخطينا معضلة النقاش معهم حول من حرمنا الأمن والأمان. لديهم هدف واحد محدد هو بقاء جبروت بشار أسد وزبانيته "هم" ، وهدفنا الأول وليس الأخير كسر هذا الجبروت .. ولو بالنكتة ولو بالإزدراء يجب ألا يعود منطق بشار أسد إلى قلب أحد. إضافة رد

  • محمد

    بما ان اصبحو يتبعو لغة التوسل، فاععلمو بانهم اصبحوا ضعفا ،يردونان يمنوا مناطق حول دمشق،ليرسلو قواتهم الا المناطق الاخرة.والقضاا عليها،ومن تم العودة اليكم لكي يفتكو بكم،هذا هو النظام من سماته الغدر إضافة رد

  • عرعوري وهابي بكري عمري محمدي و أفتخر

    لا هدنة إستمروا رابطو أعرف أنه صعب عليكم ذلك و أنكم تعانون لكن مزيدا من الصبر إنكم لمنصورون بإذن الواحد الأحد إضافة رد

  • ابو محمد

    سمير قصير بعد تفجيرات لبنان يظهر وكانه حمل وديع لان الانفجار صار بالقرب من مركز لايتام السنة وهل قتل حزب الشيطان والنظام لاطفال سورية حلال واما لا يراه اصمدوا واياكم والتراجع حتى يقضي الله امرا كان مقضيا فقتلانا في الجنة وقتلاهم في النار إضافة رد

  • ماهر

    نوافق على هدنة بعد استقالة بشار ومعاونيه وتقديمهم الى محاكمة عادلة نقبل اقدامكم ورؤوسكم يامن على الارض يامدافعين عن الانسان السوري المقهور الذي فقد كل ماهو جميل بحياته نعم اثبتم يامن على الارض انكم عزة وكبرياء بارك الله فيكم ونصركم إضافة رد

  • نينو ياسر

    أنا لا أدافع عن الهزيمة النفسية ؛ يا أخوننا علينا أن نقر أن أي هدنة ماهي إلا نتيجة حالة ضعف شديد للثوار ، و هي بنظرهم أهون الشرين ، و المطلوب منا أن نعرف أسباب إقدامهم على عقد الهدن ، و نعمل على علاجها ، قبل أن يقع غيرهم فريسة حالة اليأس و الإحباط ، بدلاً من الكلام العاطفي ، الذي لا يؤي مشرد ، و لا يطعم جائع ، و لا يكسي عريان ، و لا يخرج معتقل ، و لا يوفر سلاحاً أو ذخيرة للجبهات المحاصرة هنا و هناك . إضافة رد

  • المنتقم الثائر

    لا تخافوا فالزلزال قادم من الجنوب وقريبا قريبا الحبيبة دمشق وهم يعلمون ذلك وعلى طريقنهم خلصت بس من لمين ....... للحرية إضافة رد

  • خطاب مقيت وتحميل الجيش الحر كل ما خصل

    ألم يخجل نظام الأسد من أسلوبه المتبع في عدم الاعتراف بالذنب وتحميل الجيش الحر دائما والارهابيين على حد قوله كل ما جرى ويجري في البلاد ولنفترض اننا صدقنا مجازاً ما يقوله ألا يكفي كل ما حصل ليعترف بأنه غير قادر على حماية البلاد .؟ إضافة رد

غسان عبود للسيارات
تصويت
بعد وصول الطائرات السعودية إلى تركيا هل تتوقع تدخل برّي قريب