في الذكرى الـ30 لكارثة "شيرنوبيل".. هذا ما فعله الروس بأوكرانيا

المفاعل النووي في روسيا
أورينت نت
تاريخ النشر: 2016-04-26 13:13
تُعد كارثة شيرنوبيل أسوأ كارثة نووية شهدها العالم، حيث تسببت حكومة الاتحاد السوفييتي بسبب اختبار فاشل في مفاعل نووي بأوكرانيا قبل 30 عاماً إلى مقتل 36 شخصاً وإصابة أكثر من 2000 آخرين، كما  تم إجلاء ما يزيد على 100 ألف شخص من المناطق المجاورة خوفاً عليهم من الإشعاعات التى سببت موت المئات منهم فى السنوات اللاحقة، في حين ارتكب زعيم الاتحاد السوفييتي جوزيف ستالين المجازر بحق الآلاف من شعبه.

 ولم ينحصر أثر انفجار مفاعل تشرنوبل على المنطقة فحسب بل تخطت آثاره الحدود لتطال دولاً وقارات تفصلها عنه آلاف كيلومترات، حيث تلوثت مساحات كبيرة من أراضي أوروبا الشرقية بشكل دائم، حيث أدت تجربة خاطئة كانت تجري في المحطة النووية في شيرنوبيل بأوكرانيا - التي كانت حينئذ جزءاً من الاتحاد السوفيتي - إلى انصهار في المفاعل ونفث كميات كبيرة من الابخرة المشعة في السماء ما أجبر عشرات الآلاف من سكان المنطقة على ترك مساكنهم.

6ملايين شخص في المناطق المتضررة

وتسببت روسيا بإلحاق الضرر بمئات الأشخاص من عمال الطوارئ الذين خاطروا بحياتهم للاستجابة لهذا الحادث، والآلاف الذين تم إجلاؤهم من المناطق المحيطة بالموقع، وآلاف الأطفال الذين أصيبوا في وقت لاحق بمرض السرطان، بالإضافة إلى 6 ملايين شخص لا يزالون يعيشون في المناطق المتضررة من بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا.

وحدثت الكارثة عند إجراء الخبراء بالمحطة تجربة لاختبار أثر انقطاع الكهرباء عليها، وأدى خطأ في التشغيل بعد إغلاق توربينات المياه المستخدمة في تبريد اليورانيوم المستخدم وتوليد الكهرباء إلى ارتفاع حرارة اليورانيوم بالمفاعل الرابع إلى درجة الاشتعال.

الإشعاعات النووية
وفي السياق ذاته تسبب هذا في انصهار قلب المفاعل الرابع وحدوث انفجارين كبيرين أعقبهما اشتعال النيران بكثافة في هذا المفاعل، وحملت الحرارة والدخان الناتجان من النيران المشتعلة المواد المشعة إلى السماء لمسافة كيلومتر واحد بالمنطقة، وخلفت الانفجارات والحرائق سحابة قاتلة من الإشعاعات النووية انتشرت في أوكرانيا وجارتيها روسيا البيضاء وروسيا.

وتجزأت سحابة الإشعاعات النووية إلى ثلاث سحابات أخرى ساعدت الرياح في حمل أولاهن إلى بولندا والدول الإسكندنافية والثانية إلى التشيك ومنها إلى ألمانيا والثالثة إلى رومانيا وبلغاريا واليونان وتركيا.

وتشرنوبل هى مدينة أوكرانية تقع فى شمال أوكرانيا بمقاطعة كييف، وشهدت المدينة كارثة تشيرنوبيل حينما وقع انفجار بمفاعل تشرنوبل النووى الذى يبعد 122 كيلومترا من مدينة تشيرنوبيل التى هجرت بسبب تلوثها بالإشعاع الناجم عن انفجار المفاعل.

وتعيد هذه المناسبة تجديد التزام الأمم المتحدة بـ "عقد الإنعاش والتنمية المستدامة" الذى أعلنته للفترة من 2006 إلى 2016، وخطة عملها بـ “تشيرنوبل”، والتى تتضمن إعلان مبادىء تبنته جميع وكالات الأمم المتحدة المشاركة فى جهود الإنعاش، مستهدفة تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز أنماط الحياة الصحية للمجتمعات المتضررة والاعتماد على الذات فى السنوات المتبقية من العقد.

عشرة ملايين شخص

ويشهد تاريخ روسيا الحافل بالمجازر أيضاً زعيم الاتحاد السوفييتي، حيث أطلق جوزيف ستالين في العام 1929 حملة قمع سياسي شملت اعتقالات وإبعادا وإعدامات- لملايين الفلاحين الميسورين في جميع أرجاء الاتحاد السوفياتي، كما اعتمد ستالين في الوقت ذاته نظام المزارع التعاونية الجماعية فألغى الملكية الخاصة للأراضي وأجبر من تبقى من الفلاحين على العمل في مزارع تديرها وتشرف عليها الدولة.

كما عرض ستالين الأوكرانيين لمجاعة بين العامين 1932 و1933، وذلك لقتل النزعة الاستقلالية في نفوسهم عن الاتحاد السوفياتي، مما أدى إلى موت الملايين منهم جوعا، وتقدر بعض الإحصاءات  أعداد القتلى بنحو عشرة ملايين.

واجتاحت المجاعة أوكرانيا بدءًا من العام 1932 بعد أن بدأت سياسة ستالين بالعمل بنظام المزارع التعاونية تأخذ مفعولها. وحينما واجه الدكتاتور الروسي مقاومة غير متوقعة من قبل الفلاحين في أوكرانيا، رد نظامه برفع حصص كميات الحبوب التي فرض على الفلاحين إنتاجها لحساب الحكومة  إلى مستويات تعجيزية.  أما الفلاحون الذين قاوموا أو رفضوا الامتثال لأوامر ستالين، فقد أعتقلوا أو دمرت منازلهم في حالات كثيرة.

وترى بعض الأحزاب أن المجاعة كارثة أتت على دول مجاورة أيضا، ولم تكن تستهدف الأوكرانيين، رغم أنهم كانوا معظم ضحاياها، ومنها حزب الأقاليم الحاكم الموالي لروسيا وريثة الاتحاد السوفياتي الوحيدة،
كما دافع الحزب الشيوعي عن ستالين ونظامه بالبراءة من الجريمة، واعتبر بعض قادة الحزب أن هذا "الإجراء الصارم" اتخذ ليحفظ للاتحاد وأغلبية مواطنيه الوحدة والتماسك والقوة عقودا، مع التشكيك بأرقام أعداد الضحايا.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بقصف لميليشيا أسد على بلدة كفرلاتا جنوب إدلب. ميليشيا أسد تشن عمليات دهم واعتقال في بلدة محجة شمال درعا .مقتل عنصرين من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بهجوم لمسلحين مجهولين شرق حمص.مقتل سيدة فلسطينية برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.السعودية تعلن اقتصار فريضة الحج للعام الحالي على 60 ألف شخص من داخل المملكة."مجموعة السبع" تقر مبادرة لمساعدة الدول متدنية الدخل.مقتل 7 مدنيين وإصابة 6 آخرين بتفجيرين متتالين بالعاصمة الأفغانية كابل .الجيش الصومالي يعلن مقتل 10 من عناصر حركة "الشباب" بعملية عسكرية وسط البلاد .مصرع 8 أشخاص نتيجة تسرب مادة كيماوية سامة من مصنع جنوب غرب الصين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en