أعلن "لواء القدس" أحد ميليشيات الشبيحة التي تقاتل إلى جانب النظام، عن مقتل 46 من عناصره خلال هجوم للثوار غربي حلب.  وجاء في بيان ميليشيا "لواء القدس" الذي نشره على صفحته في "فيسبوك"، إنه فقد 46 مقاتلاً تابعين له، وذلك من خلال تفجير نفق حفره الثوار بحي جمعية الزهراء، ما أدى إلى نسف بناء دار الأيتام ومقتل جميع عناصر النظام المتمركزين بداخله. وأشار ناشطون، إلى أن الانفجار الذي استهدف تجمعات النظام والميليشيات الشيعية في حي جمعية الزهراء أوقع أكثر من 70 قتيلاً غالبيتهم من الشبيحة والأفغان ومن عناصر "حزب الله". وكان لواء فجر الخلافة أعلن الأسبوع الفائت عن مقتل أكثر من 50 عنصراً من ميليشيا لواء القدس المقاتل إلى جانب قوات النظام، وذلك في تفجير نفق أسفل مبنى كانوا يتحصنون به في حي الزهراء بحلب، بالاشتراك مع غرفة عمليات فتح حلب. يذكر أن "لواء القدس" هو ميليشيا تقاتل تحت راية نظام الأسد بقيادة المهندس الفلسطيني محمد سعيد الذي كان يترأس مجموعات الشبيحة المساندة للنظام أيام المظاهرات السلمية، ومعظم عناصر تلك الميليشيا من الشباب الفلسطيني المقيم في مخيمي "النيرب وحندرات"، حيث يبلغ تعداد عناصر اللواء قرابة الـ 3500 عنصر، منتشرين على جبهات (مطار النيرب العسكري، مطار حلب الدولي،عزيزة، الشيخ لطفي، حيلان، مخيم حندرات، جمعية الزهراء، والراشدين).