قُتل يوم أمس السبت العشرات من عناصر النظام خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة في جبل ثردة بريف دير الزور، كما أعلن ناشطون عن إصابة قائد عمليات قوات الأسد في المدينة العميد عصام زهر الدين. وقالت صفحة دير الزور تذبح بصمت، إن العميد "عصام زهر الدين" أصيب خلال مواجهات مع  تنظيم داعش في منطقة جبال ثردة بريف دير الزور، وخضع لعلاج في المشفى العسكري بعد إصابة في منطقة الكتف. وظهر زهر الدين الشهر الماضي في صور "تذكارية" مع جثث مقطعة ومتفحمة في محيط مطار دير الزور العسكري أثناء اشتباكات مع تنظيم الدولة، واشتهر بارتكابه المجازر بحق المدنيين وتنفيذه إعدمات ميدانية بحق العشرات من شباب دير الزور الذين رفضوا الالتحاق بالخدمة الإلزامية.  وأعلن ناشطون عن مقتل العشرات من ميليشيا الدفاع الوطني وقوات الأسد بينهم ضابطين برتبة عقيد خلال الاشتباكات الجارية جنوب المدينة، بالتزامن مع إحراز تنظيم الدولة تقدم في محيط مطار دير الزور العسكري ومدخل المدينة الجنوبي. وشهدت أحياء مدينة ديرالزور المحاصرة إطلاق نار كثيف من قبل ميليشيات الشبيحة خلال تشييع قتلاهم الذين سقطوا أثناء مواجهات مع تنظيم "داعش". من جهة ثانية، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على محيط المطار في محاولة لإيقاف تقدم تنظيم الدولة في المنطقة.