سيطر الثوار اليوم الأحد على مدرسة الحكمة جنوبي حلب وعدد من التلال الاستراتيجية المحيطة بها، بعد استهدف "جيش الفتح" تجمعات قوات الأسد في مدرسة الحكمة بالقرب من تلة مؤتة بسيارتين مفخختين ما أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الأخيرة. وقال ناشطون، إن الثوار تمكنوا من كسر خطوط دفاع النظام وسيطروا على مدرسة الحكمة وعدد من التلال المحيطة بها، كما سيطروا على تلة مؤتة وعلى مواقع في تلتي المحبة وأحد جنوبي حلب، واغتنموا دبابتين وأسلحة متوسطة وخفيفة، وسط قصف عنيف من قبل الطائرات الحربية. وتعتبر مدرسة الحكمة مركزاً أساسياً لتجمع عناصر ميليشيا "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني، ويتم منها الانطلاق للسيطرة على مواقع الثوار بالريف الجنوبي. https://s31.postimg.org/u0ptuig2z/6_6.jpg وبدأ جيش الفتح المعركة بخطة بديلة من أجل فك الحصار عن حلب، حسب ما قال الناطق الرسمي لغرفة عمليات جيش الفتح، وبدأت منذ حوالي 20 يوماً منذ أن قطع طريق الكاستيلو نارياً. ويمتد خط المعركة على 20 كم ابتداء من السابقية وانتهاء بمدرسة الحكمة، وتشترك جميع فصائل جيش الفتح بهذه المعركة، بحسب المتحدث. إلى ذلك دمر الثوار 3 دبابات حتى الآن في منطقة "الحويز" في حاجز الساتر جنوبي المدينة، فيما تستمر الاشتباكات التي لم يعلن حتى الآن من قبل الفصائل العسكرية عن وجهتها القادمة.