أطلقت فصائل "جيش الفتح" وغرفة عمليات "فتح حلب" صباح اليوم الجمعة، عملية عسكرية ضخمة بهدف فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية المحاصرة. وأكد المكتب الإعلامي لحركة "أحرار الشام" الإسلامية، أن فصائل غرفة عمليات "جيش الفتح" بدأت فجر اليوم بتمهيد مدفعي وصاروخي على مراكز قوات الأسد والمليشيات الطائفية في ضاحية الأسد والنقاط المحيطة غرب حلب، بالتزامن مع "استهداف مراكز القيادة ومدارج الإقلاع في مطار النيرب العسكري شرق مدينة حلب بمئات صواريخ الغراد". كما أكدت حركة "أحرار الشام" نسف معاقل ميليشيات إيران في ضاحية الأسد غرب حلب بعد تفجير عربة وجرافة مفخختين مسيرتين عن بعد، الأمر الذي أدى إلى انفجار مستودع صواريخ وأسلحة. من جهته، أعلن "جيش المجاهدين" المنضوي في صفوف غرفة عمليات "فتح حلب" عن إطلاق غزوة "يوسف زوعة"، عبر التمهيد بمختلف أنواع الأسلحة على معاقل قوات الأسد في ضاحية الأسد ومعمل الكرتون تمهيداً للاقتحام. http://s21.postimg.org/xvuh2jco7/14885830_392147544508223_874651777_n.jpg يشار أن ميليشيات إيران أعادت في مطلع الشهر الماضي حصار الأحياء الشرقية من مدينة حلب، وذلك بعد احتلال كافة الكليات العسكرية في منطقة الراموسة جنوب المدينة، بعد هجوم بري عنيف مدعوم بالآليات الثقيلة وبمساندة جوية من طيران العدوان الروسي الذي شن وقتها مئات الغارات الجوية باستخدام أسلحة محرمة دولياً، ولا سيما بالقنابل الفوسفورية وقنابل النابالم.