أورينت تفتح ملف القوات الأجنبية في سوريا.. كيف ومتى ولماذا؟

أورينت نت - عمر صفر
تاريخ النشر: 2016-12-04 14:10
باتت سوريا، وبعد سنوات ست من الثورة السورية، والتي بدأت تأخذ أشكال صراع إقليمي على أعلى المستويات، ساحة للتواجد الأجنبي العسكري، وذلك تبعاً لمقتضيات ذلك الصراع، حيث أفرزت الجغرافيا السورية، ومعها الإيديولوجية في أحيان كثيرة، مناطق نفوذ باتت اليوم وبفعل تشابك الوضع على الأرض، محكومة من قبل قوى أجنبية متعددة لعل أبرزها قوات الحرس الثوري الإيراني.

وتمكن أهمية فتح ملف القوى الأجنبية على الأرض السورية في أحجام تلك القوى وأاسباب وجودها وتأثيرها على الارض واهدافها المستقبلية وتأتي في طليعة هذه القوات المتواجدة الان على ارض سورية القوات الروسية والقوات الغربية ( الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا والمانيا) بالإضافة إلى بعض القوات الصينية ولكن  حجم التواجد الأكبر للقوات العسكرية في سوريا على الإطلاق هي قوات الحرس الثوري الايراني مدعومة بالميليشيات الشيعية وعلى رأسها ميليشيا حزب الله اللبناني.

القوات الروسية
مازالت القوات الروسية توسع من عمليات انتشارها في بعض المناطق في سوريا  وعلى مستوى القوات العسكرية الثلاث البحرية والبرية والجوية  ولا يخفى على متابعي التوغل العسكري الروسي حجم الانتشار العسكري البري في سوريا.

وتتوزع تلك القوى بشكل خاص في محافظات طرطوس (ميناء طرطوس وبعض المواقع في جبال طرطوس – حيث تم نشر منظومة S-300) واللاذقية (مطار حميميم ومطار اسطامو وسلمى ومواقع عديدة بأعماق كبيرة في جبال اللاذقية بالاضافة الى نشر منظومتي S-400+S-300).

وأيضاً في حماة (منطقة جورين وجبل زين العابدين- قوات برية +راجمات صواريخ بعيدة المدى) وحلب (مطار كويرس- كتائب دفاع جوي + كتيبة مشاة معززة وحلب المدينة – وحدات برية خاصة بقتال المدن).

كما أن لها في القامشلي (المطار ونقاط محيطة به - وحدات استخباراتية) ودمشق (الغوطة – كتيبة مدفعية وراجامات في منطقة عدرا) درعا ( مجموعات قيادة واستطلاع في قيادة الفرقة التاسعة في الصنمين) السويداء (منطقة الدور- وحدات سطع الكتروني وراداري).

ولكن اكبر انتشار للقوات البرية الروسية هو في حمص وخاصة في المنطقة الممتدة من مطار الشعيرات غربا الى مدينة تدمر شرقا حيث قامت القوات الروسية ببناء عدة قواعد ثابتة ومتحركة وخصصت لهذه القوات حوالي 20 مروحية قتالية ونقل قتالي للمناورة بوحدات القوات الخاصة الروسية التي تتمركزفي مطاري الشعيرات والتيفور بالاضافة الى نقاط متعددة اقامتها القوات الروسية في منطقتي شاعر وحويسيس وخاصة بعد ان اسست قاعدة برية كبيرة في ميدنة تدمر بالاضافة الى تأسيس مواضع متقدمة على التلال الحاكمة حول مدينة تدمير حيث تقدر القوات الروسية في تلك المنطقة بحوالي 2000 مقاتل وما زال هذا العدد في حالة تزايد مستمر 

جديد الروس..
قامت القوات الروسية مؤخرا/خلال شهر نوفمبر الجاري/ من عام 2016 بتشييد قاعدة عسكرية برية كبيرة جداً في ريف حمص الشرقي بالقرب من مطار تي فور العسكري وقد علم ان هذه القاعدة ستكون اكبر قاعدة عسكرية برية للقوات الروسية في سوريا وخاصة في منطقة بادية حمص وتأتي هذه الخطوة الروسية في ظل تزايد اهتمام القوات الروسية في تلك المنطقة ما يتطلب تزايد حجم القوات الروسية فيها وخاصة  ما بين  منطقتي الفرقلص وتدمر تلك المنطقة التي باتت تسيطر عليها القوات الروسية بالكامل مع غياب تام لاي وجود عسكري سوري في تلك  المنطقة بالاضافة الى استيلاء الاسطول الروسي  على ميناء بانياس خلال العشر ايام الاخير من شهر نوفمبر

وفي محصلة غير نهائية لحجم التواجد العسكري الروسي في سوريا  فقد تجاوز عدد القوات الروسية في سورية العشرين الف مقاتل في القوات الثلاث البحرية والبرية والجوية وهناك  تقارير تشير الى ازدياد هذا الرقم في تزايد مستمر نظرا للاهتمام الروسي الكبيربالسيطرة على اهم المناطق استراتيجياً في سوريا وخاصة على المستوى الاقتصادي.

وخلال شهر تشرين الثاني الماضي نجحت روسيا باقناع الصين بارسال مجموعة صغيرة من قوات الدفاع الجوي وقوات التأمين الالكتروني الى مطار حميميم حيث يقدر عدد عناصرالجيش الصيني بحدود 150 رجل وفي ظل ازدحام التواجد العسكري العالمي في سوريا فلا يتوقع ان تزيد الصين من حجم قواتها في سوريا بسبب عدم وجود اهداف اقتصادية او استراتيجية حقيقية لها في سوريا.

القوات الأمريكية والغربية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا)
تنتشر قوات غربية امريكية وغربية في منطقتين هامتين في سوريا الأولى في الشمال وخاصة في محافظة الحسكة حيث تم تطوير مطار رميلان الزراعي من قبل وحدات هندسية امريكية من اجل سهولة نقل  عناصر ومعدات القوات الامريكية من خلال طائرات ومروحيات النقل العسكري الامريكية بالاضافة الى انشاء مهبط في منطقة عين العرب /كوباني/ في منطقة خراب عشك حيث سجل فيه هبوط طائرات شحن عسكري امريكية وفرنسية والمانية محملة بالذخائر والاسلحة دعما للجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني PYD. 

ويأتي التواجد العسكري الامريكي والغربي في شمال سوريا  بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية  ونواتها القوات الكردية YPG المتحالفة مع الولايات المتحدة من اجل محاربة تنظيم داعش.

ولا يخفى على احد انخراط كل من فرنسا والمانيا وبريطانية عسكريا  في شمال سوريا وتحديداً في منطقة عين العرب وشمال الرقة حيث تقوم كل من الولايات المتحدة الامريكية  وتلك الدول بتقديم  شتى انواع التدريب و الدعم العسكري واللوجستي لقوات سوريا الديمقراطية (الكردية) فضلا عن عمليات الدعم الجوي التي تقوم  بها طائرات التحالف الدولي حيث تسيطر  قوات سوريا الديمقراطية الان على معظم محافظة الحسكة واجزاء كبيرة من ريف الرقة الشمالي وبعض مناطق ريف حلب الشمالي الشرقي مدعومة من تلك الدول العظمى.

وفي جنوب سوريا  اقامت بريطانيا معسكرات دائمة لقواتها في المنطقة المحاذية للحدود الاردنية العراقية السورية وعلى اعماق كبيرة ضمن الاراضي السورية تصل الى حوالي 50كم  مدعومة بسرب من مروحيات الاباتشي القتالية بالاضافة الى بعض الوحدات الامريكية الصغيرة التي  قامت بإنشاء وتدريب قوات جيش سوريا الجديد الذي تهدف الدول الغربية ووخاصة الولايات المتحدة من انشاء تلك الميليشيا الى السيطرة على بادية الشام والوصول لاحقا الى ريف دير الزور الشرقي المحاذي للعراق.

وبالرغم من التواجد العسكري الفعال للدول الغربية وخاصة الامريكية والبريطانية فان احجام تلك القوات الغربية صغيرة جدا لكنها تعتمد في تحقيق اهداف تواجدها في سوريا من خلال جيش سوريا الديمقراطية/الاكراد/ في شمال سوريا وجيش سوريا الجديد في البادية المحاذية للحدود العراقية حيث تقوم بدور استشاري وقيادي  وتدريبي مع جيش سوريا الديمقراطية وجيش سوريا الجديد.

و يقدر حجم الوحدات الامريكية في عموم سوريا بحدود 500 رجل وحجم القوات البريطانية بحدود 300 رجل وحجم القوات الفرنسية 200 رجل وحجم القوات الالمانية 200 رجل وتقوم الطائرات الحربية لهذه الدول ضمن التحالف الدولي بتأمين الدعم  والاسناد الجويين فضلا عن تدريب وتسليح وتأمين الفصيلين آنفي الذكر.

القوات الايرانية( والميليشيات الشيعية)
تعتبر القوات الايرانية القوة الأكبرأجنبياً في سوريا حيث تقدر مصادرعسكرية خاصة حجم القوات التي تقودها قيادات ايرانية في سوريا الى اكثر من 50 ألف مقاتل (تتالف من قوات من الحرس الثوري وقوات الباسيج ولواء من القوات الخاصة الايرانية وحزب الله اللبناني وميليشيات عراقية وافغانية ذات اسماء باتت معروفة).

وتقاتل جميع تلك الميلشيات ضمن أجندة إيرانية في معظم أنحاء سوريا وتضع ثقلها المركزي على ثلاث مناطق رئيسية هي دمشق /منطقة السيدة زينب والمطار الدولي وجديدة الشيباني ومنطقة الزبداني) وحمص /منطقة القصير/ وحلب /حلب المدينة ومطار كويرس ومطار النيرب ومنطقة السفيرة ونبل والزهراء ومنطقة الحاضر/ والمنطقة الجنوبية في ثلاث مواقع رئيسية /نامر وقرفا وحول مدينة البعث/ بالاضافة الى تواجد صغير في مدينة الحسكة.

وتعتبر هذه القوات/الميليشيات التي تقودها ايران/ من اوائل المتدخلين بالشأن السوري نصرة للنظام ضد الثورة السورية.

القوات التركية
تدخلت تركيا عسكريا في سوريا رغماً عنها بعد اخذ ورد وعدم رضى الولايات المتحدة عن أي تدخل تركي في سوريا بداية الازمة تحت أي غطاء دولي او اقليمي.

ولكن بعد فشل الانقلاب العسكري في تركيا وبعد تهديد الامن القومي التركي بشكل مباشر وتعرض المدن التركية لعشرات حالات الاعتداءات سواء التفجيرات التي يتبناها حزب PKK او داعش  ومع عبور قوات سوريا الديمقراطية غربي الفرات واحتلال مدينة منبج ونيته مواصلة التقدم غربا باتجاه الباب ومن ثم الوصول الى عفرين كان لابد للقيادة التركية ان تتدخل سواء رضيت عن تدخلها الدول الغربية ام لم ترضى.

وأطلقت تركيا عملية درع الفرات في الـ 24 من شهر آب الماضي، بتخطيط وقيادة واشتراك الجيش التركي مع فصائل عسكرية من الجيش الحر تم تدريبهم لهذه الغاية من قبل تركيا.

وتهدف عملية درع الفرات كما أعلنت تركيا إلى اقامة منطقة آمنة تحت السيادة التركية بعمق 50كم ومن خط اعزاز حلب غربا الى الفرات شرقاً وما زالت العملية جارية بالرغم من البطء في التنفيذ وذلك بسبب التجاذب السياسي بين تركيا والولايات المتحدة من جهة وتركيا وروسيا من جهة اخرى.

ماهي أسباب  تدخل كل هذه الدول في سوريا
يختلف سبب تدخل كل دولة من هذه الدول في سوريا  فمنها  سببب تدخلها جيوسياسي واقتصادي (التدخل الروسي والاوروبي) ومنها ماهو جيواستراتيجي (التدخل الامريكي) ومنها ما هو ايديولوجي (المشروع الايراني) ومنها ما هو امني (التدخل التركي) ولكن كل هذه الدول تشترك في سبب واحد وهو ضعف دولة النظام وخروج أكثرمن 75% من الارض السورية عن سيطرة النظام ورضى الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة عما يجري في سوريا فبات من الضروري او المسلم به ومع غياب القرار الدولي الفعال في مجلس الأمن لانهاء معاناة الشعب السوري ونتيجة اشتداد الصراع بين النظام والشعب واختلاف مصالح الدول تلك كان لابد لكل دولة أن تتدخل وفق ما تراه مناسباً لامنها القومي أومشروعها او امتدادها السياسي أو الاستراتيجي سواء بتنيسق مشترك او من غير تنسيق بين تلك الدول والخاسر الوحيد هو الشعب السوري الذي بات يصارع كل قوى العالم على ارضه

ومن  الاسباب المشتركة بين كل هؤلاء في تدخلهم في سوريا هو محاربة الارهاب او التنظيمات الارهابية من وجهة نظر كل دولة  على حدة  فمنهم ما ينظر الى كل الشعب السوري الثائر ضد النظام  على انه ارهابي /مثل ايران وروسيا/ ومنهم من ينظر  الى تنظيم داعش وجبهة فتح الشام/النصرة سابقا/ على انها تنظيمات ارهابية /الولايات المتحدة والغرب عموما/ ومنهم من ينظر الى التنظيمات الكردية المتطرفة مثل PYD الذي يمثل الـ PKK بالاضافة الى تنظيم داعش/مثل تركيا/ مع العلم ان هؤلاء جميعا يتعامون عن ارهاب الدولة الذي يقوم به النظام ضد  الشعب منذ حوالي ست سنوات

الأهداف الحقيقية  لتدخل كل هذه الدول في سوريا
أما الاهداف الرئيسية من وراء كل هذا التدخل العسكري المباشر في سوريا فيتمثل بشكل أساسي بعدة نقاط منها:

محاربة الارهاب الشماعة (داعش) الذي خلق فجأة في سوريا وهو سبب كاف لتدخل كل دول العالم عسكريا والذي يرى فيه الكثير من احرار العالم انه ارهاب مصطنع تقوده وتموله وتوجهه اياد خفيه وقادرة كي يكون هناك مسوغ للتدخل العسكري المباشر في تلك المنطقة لجعل كل خيرات هذه المنطقة مستعمرة وشعوب هذه المنطقة فقراء ومتسولون وهم يمتلكون اكثر واغنى ثروات العالم.

كل هذا الأمور جعلت سوريا دولة مقسمة و ضعيفة ومرهقة عسكريا واقتصاديا وسياسيا وهذا اعتقد انه الهدف الاساسي للجميع والذي تتطلع وترنو اليه اسرائيل بعين الاهتمام والمراقبة والمتابعة مع كل تلك  الدول.

تقسيم سوريا على اساس عرقي  او طائفي او حتى قبلي ولو بشكل كانتونات شبه مستقلة مستقبلا او/فيدرالية هزيلة/ على مبدأ فرق تسد من اجل سهولة السيطرة لاحقاً على تلك الكانتونات من قبل الدول العظمى ( كما تفعل الولايات المتحدة في شمال سوريا وكما تفعل روسيا في الساحل) التأسيس لدويلة كردية ودويلة علوية مستقبلاً.

نهب ثروات سوريا الباطنية الهائلة في البر والبحر واقتسامها بين الدول العظمى حيث اثبتت دراسات استراتيجية ان سوريا براً وبحراً تعوم على بحار من النفط والغاز فضلا عن غنى سوريا بالفوسفات الغني بأكاسيد اليورانيوم حيث تبلغ خصوبته 4 كغ اكسيد اليورانيوم  في كل طن فوسفات وامتلاك سوريا احتياطي من الصخر الزيتي يبلغ حوالي 10 مليار مترمكعب (وهذه الثروات لوحدها كافية لان تجعل من سوريا محط انظار كل الدول الاستعمارية) وهذا ما تسعى اليه روسيا (وخاصة في ريف حمص الشرقي والساحل) من أجل تحصيل ثمن تدخلها في سوريا عنوة لأن النظام قد انهار اقتصاديا نتيجة فقدانه السيطرة على منابع الطاقة وجير كل موارده من اجل شراء الذخائر واستجلاب المرتزقة.


آفاق التدخل العسكري الاجنبي في سوريا
ما تزال كل تلك  الدول التي تدخلت عسكريا بشكل او بآخر في سوريا تزج  بالمزيد من جيوشها ضمن مناطق سيطرتها التي ذكرناها سابقا (كل حسب اهدافه السياسية او الاقتصادية او الاستراتيجية او الايديولوجية او الامنية او جميعها معاً) وفي حال لم يستجد اي تغيير في ميزان القوى العالمي بعد تولي دونالد ترامب سدة الرئاسة في الولايات المتحدة فاعتقد ان الدولة المتدخلة في سوريا عسكريا سوف تتابع مشاريعها في سوريا وخاصة روسيا وايران ولكن من المرجح أن ذلك سيؤدي الى حروب اقليمية مستقبلاً وخاصة اذا نجح المشروع الايراني  في سوريا وفي حال استمر الامريكان بدعم الكرد الانفصاليين شمال سوريا فان ذلك سيؤدي  الى مزيد من التوتر في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة وربما سيؤدي الى انفجار المنطقة امنيا ومع استمرار بيع النظام لروسيا قواعد برية وعقود اقتصادية من اجل الاستمرار في دعمه عسكريا سيؤدي ذلك الى  بقاء روسيا كدولة محتلة لسوريا لعقود طويلة واستمرار حرب من نوع آخر في سوريا مع بقاء المنطقة  بشكل كامل في حالة من الحروب وعدم الاستقرار والنزيف البشري والاقتصادي.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بقصف لميليشيا أسد على بلدة كفرلاتا جنوب إدلب. ميليشيا أسد تشن عمليات دهم واعتقال في بلدة محجة شمال درعا .مقتل عنصرين من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بهجوم لمسلحين مجهولين شرق حمص.مقتل سيدة فلسطينية برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.السعودية تعلن اقتصار فريضة الحج للعام الحالي على 60 ألف شخص من داخل المملكة."مجموعة السبع" تقر مبادرة لمساعدة الدول متدنية الدخل.مقتل 7 مدنيين وإصابة 6 آخرين بتفجيرين متتالين بالعاصمة الأفغانية كابل .الجيش الصومالي يعلن مقتل 10 من عناصر حركة "الشباب" بعملية عسكرية وسط البلاد .مصرع 8 أشخاص نتيجة تسرب مادة كيماوية سامة من مصنع جنوب غرب الصين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en