تعرضت عدة حواجز عسكرية لميليشيا حزب الله اللبنانية منتشرة في محيط مدينة الزبداني بريف دمشق الغربي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء لعدة غارات جوية نفذتها طائرات "مجهولة". وأفادت مصادر ميدانية لـ"أورينت نت" أن طائرات يعتقد أنها إسرائيلية استهدفت 3 حواجز لميليشيا حزب الله في محيط مدينة الزبداني. وأوضحت المصادر أن الغارات استهدفت حواجز "السنديان والصاروخية وعين الرملة" التابعة لحزب في الجبل الغربي للزبداني، وسط تأكيدات عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، حيث شوهدت سيارات الاسعاف تهرع إلى مكان الاستهداف. وتأتي هذه التطورات بعد أسبوع من شن الطائرات الإسرائيلية عدة غارات استهدفت قافلة أسلحة تابعة لميليشيا "حزب الله" اللبنانية، كانت في طريقها من دمشق إلى بيروت، حيث أكدت القناة الثانية الإسرائيلية وقتها أن مقاتلات تابعة للطيران الحربي الإسرائيلي دخلت الأجواء اللبنانية، وشنت غارات على قافلة أسلحة لميليشيا حزب الله قرب دمشق، وعلى مستودع للأسلحة تابع لـ"الفرقة الرابعة" في قوات الأسد.  يشار أن الطيران الإسرائيلي استهدف خلال الأشهر الماضي مواقعاً لميليشيا حزب الله اللبناني وقوات الأسد في القلمون وجبل قاسيون قرب دمشق وفي مناطق بمحافظة القنيطرة. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" قد أجرى مؤخراً محادثات مطولة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول التنسيق بين البلدين لتفادي التصادم بين الجيشين الإسرائيلي والروسي في سوريا، حيث أقر "نتنياهو" و للمرة الأولى بتنفيذ الجيش الإسرائيلي عمليات داخل سوريا، وقال حينها " نعمل ضد جبهة إرهابية تحاول إيران إنشاءها في الجولان، ونمنع نقل أسلحة فتاكة من سوريا إلى لبنان وسنستمر بذلك". والجدير بالذكر أن روسيا دشنت بعد اسبوعين من عدوانها على سوريا خطاً ساخناً مع مركز القيادة لسلاح الجو الإسرائيلي، للإبلاغ المتبادل عن طلعات الطائرات في أجواء سوريا.