شهداء وجرحى في انفجار سيارة مفخخة على الحدود السورية الأردنية

انفجرت سيارة مفخخة أمس الإثنين، في مخيم الرقبان في الجهة الغربية من الساتر السوري، على الحدود السورية الأردنية ما أدى لسقوط  شهداء و جرحى واندلاع الحرائق في المكان.

وقال المتحدث الرسمي باسم "أحرار العشائر" محمد العدنان لأورينت نت: "في الساعة ال 8.30 ونصف مساء تم استهداف دورية أمنية في السوق، حيث وقع انفجاران الأول استهدف سيارة تقل عناصر لجيش أحرار العشائر، في حين كان الانفجار الثاني لبرميل ديزل نتيجة الضغط الذي حل بالمنطقة وسقط على إثرها عدد كبير من الجرحى وستة شهداء مدنيين لم تردنا أسماؤهم للآن، كما أن العدد مرشح للازدياد نتيجة خطورة الإصابات".

من جهته أصدر فصيل جيش العشائر بياناً نعى فيه 5 من مقاتليه جراء التفجير.




في السياق ذاته ذكرت وكالة "خطوة"  أنّ المفخخة استهدفت سيارة تابعة لفصيل جيش العشائر  بالقرب من إحدى محطات الوقود داخل المخيم ما تسبب باندلاع حرائق كبيرة في المكان الذي يتواجد بالقرب منه أيضاً مقهى إنترنت، فيما لاتزال الحرائق  مشتعلة و تعيق الوصول للمصابين، كما تلا الانفجار تحليقٌ مكثّفٌ للطيران الحربي الأردني في سماء مخيم الرقبان وسط سماع إطلاق رصاص متقطع في محيط المخيم.

ويعيش الآلاف من اللاجئين السوريين في مخيم الرقبان ظروفا إنسانية غاية في الصعوبة، حيث حرم النساء والأطفال من أدنى مقومات الحياة الأساسية كالماء والغذاء، كما يوجد عشرات الحالات من المرضى بحاجة ملحة للدواء والعلاج.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أكدت وجود عشرات آلاف السوريين العالقين في مخيم الركبان على الحدود مع الأردن في أوضاع مزرية، وأوضحت أن "صوراً بالأقمار الصناعية، أظهرت الوضع المُزري لعشرات آلاف السوريين الذين تقطّعت بهم السبل على الحدود الأردنية"، ووفقاً للمنظمة، فإن "السُلطات الأردنية تُحاصر منذ تموز من العام 2014، عشرات آلاف طالبي اللجوء السوريين في منطقة صحراوية قاحلة داخل الأردن، شمال ساتر ترابي شيّدته".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
برأيك هل ستسيطر مليشيات أسد الطائفية على الشريط الحدودي مع إسرائيل؟
Orient-TV Frequencies