من مدينة حارم وقلعتها الأثرية وأسواقها الممتدة في التاريخ, تطل عائلة أبو علي المتمسكة بعادات المدينة الحدودية وأصالتها, أما الأبناء فيصرون على البقاء, وعدم اعتماد خيار الهجرة, وإثبات قدرتهم على التأقلم مع الحياة القاسية, وتطويع كل الصعوبات لصالح نجاحهم في أيامهم القادمة .