طائرات بوتين تحرق دير الزور وترتكب سلسلة مجازر.. والشهداء بالعشرات

الطائرات الروسية ترتكب 4 مجازر في دير الزور (الصورة : ارشيفية)
تاريخ النشر: 2017-09-14 18:37
ارتكبت طائرات العدوان الروسي، اليوم الخميس، سلسلة مجازر في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، خلفت عشرات الشهداء والجرحى.

وأفاد صهيب جابر عضو شبكة "فرات بوست" في تصريح لـ"أورينت نت" باستشهاد 10 مدنيين في حصيلة أولية، بينهم نساء وأطفال، وجرح عشرات آخرين، نتيجة شن طائرات الاحتلال الروسي غارات جوية استهدفت الأبنية السكنية في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

كما ارتقى 13  شهيداً في صفوف المدنيين، وأصيب عدد آخر، إثر غارات روسية مماثلة طالت قرية "جديد بكارة" بالريف الشرقي للمحافظة، حيث أكد "جابر" أن الغارات استهدفت محيط مقسم الهاتف ومنطقة الجرف بالقرية.

وفي معبار قرية "الطابية الشامية" في الضفة الجنوبية لنهر الفرات الذي يقسم دير الزور، استشهد وجرح عشرات المدنيين، معظمهم نساء و أطفال، جراء استهداف الطيران الروسي المعبر أثناء نزوح الأهالي إلى الضفة الأخرى من النهر، وتحديداً إلى منطقة (الجزيرة).

وأكد عضو شبكة "فرات بوست" (التي ترصد أخبار محافظات دير الزور، الرقة، الحسكة) أن الحصيلة الأولية للمجزرة هي 5 شهداء، مرجحاً ارتفاع عدد الضحايا نتيجة وجود بعض الشهداء تحت الأنقاض إلى جانب وجود عدد الإصابات الحرجة في صفوف الجرحى.

كذلك ارتقى 14 شهيداً معظمهم نساء وأطفال، وجرح عدد آخر، نتيجة استهداف الطيران الروسي بلدتي "بقرص تحتاني وخشام" بريف دير الزور، بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية.

وتأتي المجازر الروسية المتنقلة، على وقع التقدم السريع الذي تحققه قوات الأسد وميليشيات إيران من جهة، وميليشيات ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، في محافظة دير الزور، أمام انسحاب عناصر تنظيم "داعش".

فقد أفادت وسائل إعلام النظام أن ميليشيات الأسد وإيران تمكنت خلال الساعات الماضية من توسيع سيطرتها في الجهتين الشرقية والغربية لمدينة دير الزور، واستولت على كتيبة ضامن الواقعة جنوب غرب المطار وعلى محطة الضخ الأولى للمياه في قرية المريعية (10كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، إلى جانب الاستيلاء على جامعة الجزيرة والقسم الجنوبي من البغيلية غرب مدينة دير الزور، و تلة كروم جنوب شرق مطار دير الزور.

ووكانت قوات الأسد وميليشيات إيران قد تمكنت قبل أيام من فك الحصار الذي يضربه تنظيم الدولة على أحياء من مدينة دير الزور تخضع لسيطرة النظام، وعلى مطار دير الزور.

وفي الجهة الشمالية لمدينة دير الزور، استولى ما يسمى "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" على مسافة تقارب الـ"65  كم" نحو مدينة دير الزور، وذلك بعد السيطرة على المنطقة الصناعية وصولا لدوار المعامل، وقطع طريق ديرالزور – الحسكة الرئيسي، وذلك ضمن معركة "عاصفة الجزيرة" التي أطلقتها قبل نحو أسبوع.