من رحلة الأكلات الشامية الديرانية إلى إدلب وحتى مؤسسة إحياء التدريبية بالغوطة

  • رحلة نزوح
  • تاريخ النشر: 2017-10-23 00:11

كلمات مفتاحية

لا ينزح البشر فقط , وإنما تنزح معهم كل ذكرياتهم وتفاصيل حياتهم والتي يحافطون عليها أمام قساوة النزوح
القصة الأولى من نزوح الأطباق الشامية مع أصحابها من ريف دمشق للشمال السوري , والتي حافظت على نكهتها الأصلية ولاقت رواجاً كبيراً في ادلب .
والقصة الثانية مع مدرس ومدرب لعشرات الأكاديميين , لكنه نزح من أقصى شمال شرق سوريا ( محافظة الحسكة ) لأقصى جنوبها وهو الآن محاصر في غوطة دمشق وباع كل ما يملك لافتتاح معاهد تدريبية متميزة .

تقديم : مسلم السيد عيسى
شارك في الإعداد : عبد الحميد سلات

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
برأيك هل ستسيطر مليشيات أسد الطائفية على الشريط الحدودي مع إسرائيل؟
Orient-TV Frequencies