بمَ علّق نظام الأسد على منح تركيا الجنسية للسوريين؟

أورينت نت
تاريخ النشر: 2017-11-06 10:01
كشف نقيب المحامين التابع للنظام "نزار علي السكيف" عن إعداد مذكرة لعرضها تحت قبة المجلس حول موضوع تجنيس السوريين اللاجئين وخصوصاً في تركيا.

وأوضح السكيف في تصريح لصحيفة "الوطن"، أن الهدف من طرح المذكرة تحت القبة إصدار قرار من المجلس يوضح خطورة تجنيس السوريين لمخاطبة البرلمانات العربية والدولية لتوضيح خطورة هذا الموضوع، ولاسيما أنه محاولة لتغيير معادلات ديموغرافية وجيوغرافية.

ولفت إلى إمكانية تعديل القانون المتعلق بالجنسية فيما يتعلق بمن يحصل على جنسية لها أبعاد سياسية مثل الجنسية التركية، معتبراً أن هذا الموضوع خطير. 

وفي الوقت الذي يعبّر أعضاء مجلس الشعب عن حرصهم على الكفاءات السورية، يتجاهلون مسؤولية النظام بقتل آلاف العقول وتهجير أضعافهم، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل تعدّاه إلى اتهامات للدولة التركية بسرقة العقول السورية. 

وكان المدير العام لشؤون النفوس والجنسية التابعة لوزارة الداخلية التركية "سنان غونير" أعلن في وقت سابق عن الانتهاء من إتمام إجراءات منح الجنسية لـ 35 ألف سوري.

وأشار غونير إلى أنّ 7 آلاف سوري حتى الآن حصلوا على الجنسية التركية، بعد التوقيع على ملفّاتهم من قبل المجلس الوزاري، لافتا إلى أنّ 3 آلاف من الملفات الخاصة بالسوريين تنتظر قرار البت في المجلس، بالتزامن مع عرض 3 آلاف من الملفات الجديدة بعد توقيعها من وزارة الداخلية إلى المقام الوزاري.

وأضاف أنّ 13 ألف سوري ممن توافرت فيهم الشروط والمعايير المناسبة، تمّ الانتهاء من إجراءات منحهم الجنسية التركية، موضحا أنّ العدد الإجمالي للسوريين الذين منحوا الجنسية إلى الآن سيكون 35 ألف، وذلك بعيد ضم عائلات وأطفال الـ 13 ألف سوري إلى الحِسبة.

كلمات مفتاحية