دهست سيارة عسكرية تابعة لتنظيم "ب ي د" الكردي، طفلاً في المنطقة الصناعية في مدينة الحسكة، بحسب شبكة "الخابور" الإعلامية. وقالت الشبكة (التي تهتم بأخبار الحسكة): إن سائق السيارة العسكرية كان يقود بسرعة كبيرة، حين دهس الطفل (عبد الرحمن محمد الشيخ ). ونقلت عن شهود عيان قولهم، إن سائق السيارة لم يكترث للطفل المصاب في بداية الحادث، وتركه بشكل متعمد يعاني من إصابته، دون أن يبادر إلى إسعافه. وأضافت أن السائق وجه الشتائم للذين قاموا بلومه على فعلته. وتوفي الطفل (عبدالرحمن) وهو من أبناء حي الناصرة بالحسكة، متأثراً بإصابته ونتيجة التأخر في إسعافه حيث نزف كميات كبيرة من الدماء. يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تدهس فيها سيارات تابعة لتنظيم "ب ي د" مدنيين، في محافظة الحسكة، فالشهر الماضي دهست سيارة تتبع لـ "ب ي د" (أحمد حميدي السودان) وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة بريف رأس العين ولا يزال في حالة غيبوبة. في سياق آخر، اعتقل تنظيم " ب ي د" قيادي يعمل في صفوفه وثمانية من عناصره في مدينة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة.  وقالت شبكة الخابور، إن دورية عسكرية تابعة لـ "ب ي د" داهمت منزل رئيس قسم الجمارك في مدينة رأس العين، المدعو (شوكت) ، الذي كان يخطط للهرب خارج سوريا واقتاده إلى جهة مجهولة.  ونقلت شبكة الخابور، عن مصدر مقرب من "ب ي د" قوله: إن "رئيس قسم الجمارك في رأس العين وثلاث قادة آخرين، تشاركوا بسرقة أكثر من 400 مليون ليرة سورية، حصلوعليها من فرض مبالغ مالية كبيرة على البضائع التي تدخل إلى محافظة الحسكة".  وتعاني محافظة الحسكة بين الحين والآخر من موجات غلاء كبيرة في السلع الأساسية التموينية، جراء فرض مبالغ مالية كبيرة من قبل " ب ي د" عبر ما يسمى رسوم جمركية على السلع التي تدخل المحافظة، من المناطق السورية الأخرى، كما يسلط "ب ي د" مخابراته على التجار ويضيق عليهم ما يزيد من أسعار جميع السلع في المحافظة، في سبيل زيادة موارده المالية.