في رحلة نزوح اليوم نروي قصة أبو عبدو حنارة من بلدة البويضة جنوب العاصمة دمشق ، مواطن سوري تحمل من المآسي والمصائب ما تحمل ليبقى واقفاً على قديمة يناضل ليأمن العيش لعائلة مكونة من 24 شخص بعد استشهاد والده وأخواه واعتقال النظام لأخويه الآخرين ،،، أما في قصتنا الثانية يروي محمد الحاج علي من قرية خربة الغزالة في ريف درعا رحلة نزوحه ، حيث أصيب في معركة اقتحام جيش الأسد للقرية لينزح بعد ذلك مع عائلته إلى مدينة نصيب على الحدود الأردنية حاول السفر إلى الأردن لتلقي العلاج ، لكن نصيحة من صديق جعلته يستقر في نصيب ويبدأ حياة جديدة داخل سوريا .. إعداد وتقديم عبد الحميد سلات شارك في الاعداد مسلم السيد عيسى