حين أجبر الهم الثوري والمشاركة في الثورة الكثير من الشباب لترك مدنهم كان منهم يحيى الذي نزح من مدينة #اللاذقية والتحق بصفوف الخوذ البيضاء لإنقاذ حياة الآلاف . في قصتنا الثانية من رحلة نزوح يحكي أبناء دير الزور قصصهم أثناء نزوحهم والحياة القاسية التي تحمَّلوها , لكنهم لم يتحملوا العيش في أرياف حلب من دون المقاهي الديرية .. فافتتحوا العشرات منها في كل مكان . تقديم : مسلم السيد عيسى شارك في الإعداد : عبد الحميد سلات