ما أهميّة إدلب بالنسبة إلى تركيا؟

  • أورينت نت- خاص أسامة أسكه دلي
  • تاريخ النشر: 2018-01-12 12:33
تصدّرت مدينة إدلب مجدداً مشهد الأحداث في سوريا لاسيما مع إطلاق الثوار معركة "رد الطغيان" لإيقاف اجتياح النظام والميليشيات الطائفية لمناطق ريفي إدلب وحماة المحررة باتجاه مطار "أبو الظهور" العسكري.

هجمات النظام والميليشيات الطائفية على محافظة إدلب الحدودية مع تركيا، والتي أُعلنت على أنّها منطقة خفض توتر بضمان الدول الثلاثة (إيران-روسيا-تركيا) خلال مباحثات أستانة، دفعت بالمسؤولين الأتراك إلى التحرّك السريع، حيث أجرى استدعى وزير الخارجية (مولود جاويش أوغلو) سفيري إيران وروسيا لدى أنقرة، معربا عن انزعاج بلاده، داعيا كلّا من روسيا وإيران إلى تحمّل مسؤولياتهما إزاء هجمات النظام.

ومن جانبه شدّد الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي (فلاديمير بوتن) على ضرورة إيقاف النظام هجماته ضد المدنيين في إدلب والغوطة الشرقية لضمان نجاح مباحثات أستانة ومؤتمر سوتشي.

ما هي أهمية مدينة إدلب بالنسبة إلى تركيا؟ 
للإجابة عن هذا السؤال أجرى مكتب أورينت نت في إسطنبول حوارا مع الإعلامية والأكاديمية (أوزلام البيرق) المرافقة للرئيس أردوغان في معظم جولاته إلى الخارج، والمتابعة عن كثب مباحثات أستانة وجنيف، بالإضافة إلى (نهال قراجة) الإعلامية لدى صحيفة خبر ترك، للاستيضاح حول الأسباب التي تجعل من إدلب أهمية استراتيجية بالنسبة إلى تركيا.

إدلب مدينة ذات أهمية استراتيجية جغرافية
لفتت البيرق إلى أنّ إدلب مهمة بالنسبة إلى تركيا لكونها من أولى المناطق التي انخرطت في الثورة السورية، فضلا عن أهمية موقعها الاستراتيجي بالنسبة إليها، إذ قالت: "حماية إدلب والدفاع عنها يعني بالنسبة إلى تركيا قطع ممر YPG الإرهابي الذي يسعى التنظيم إلى إيصاله حتى البحر الأبيض، فقرب إدلب من مدينة اللاذقية التي تعد بمثابة القلب بالنسبة إلى النظام، يزيد من أهميتها الاستراتيجية أيضا، وإضافة إلى ما سبق فهي تبعد في الوقت نفسه مسافة 45 كيلو مترا فقط عن مدينة الريحانية التابعة لولاية هاطاي التركية ".

وذكّرت البيرق بدعوة وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو لكلّ من إيران وروسيا إلى ضرورة تحمّل مسؤولياتهما إزاء هجمات النظام التي بدأت بحجّة استهداف هيئة تحرير الشام، والتي استهدفت فيما بعد المدنيين والمعارضة المعتدلة،  وذلك لكونهما -روسيا وإيران- من الدول الضامنة في الاتفاق الذي تمّ التوصّل إليه في إطار مباحثات أستانة التي أجريت في أيار / مايو من العام المنصرم، مضيفة في الإطار ذاته "في المقابل حذّرت روسيا تركيا بمصالحها الشخصية، وفي اليوم نفسه أدلت وزارة الخارجية الروسية بتصريح ادّعت به أنّ قاعدتيها العسكريتين تعرضتا لهجوم من قبل طيارات بلا طيار نُفّذت من مناطق المعارضة التي تقع تحت ضمان تركيا، لدى الوضع في الحسبان باحتمالية وقوف أمريكا خلف الهجوم على القاعدتين العسكريتين الروسيتين، نستنتج مدى صوابية قرار أستانة الذي اتخذ بحق إدلب، والذي توصّلت إليه الدول الضامنة الثلاثة".

إدلب مدينة ذات تجمّع سكاني كبير
"نهال قراجه" الإعلامية والكاتبة لدى صحيفة خبر ترك نوّهت إلى أنّ أهميّة إدلب تأتي لكونها مدينة ذات تعداد سكاني كبير، يبلغ ما يقارب مليونين و400 ألف، بالإضافة إلى احتوائها على 1.3 مليون نزحوا إليها من مدن سورية مختلفة وعلى رأسها حلب، مضيفة "باتت إدلب مركز نزوح للآلاف الذين قدموا إليها من ولايات سورية مختلفة وعلى نحو خاص حلب، وتفاقم الأوضاع فيها سيؤدي إلى كارثة إنسانية حقيقة نظرا إلى أنّها باتت مدينة ذات تجمّع سكاني كبير، وقد يفتح تدهور الأحداث فيها المجال أمام موجة لجوء جديدة وكبيرة بالنسبة إلى تركيا".

وأكّدت قراجه بدورها على أهميّة إدلب الاستراتيجية التي يحدّها من الغرب البحر الأبيض المتوسط، ومن الشمال "هاطاي" وحلب التي تتبع إليها عفرين والتي تُعدّ معقل PYD وYPGk، ،  حيث أردفت "في حال تمكّن التنظيم ( PYD) من السيطرة ولو على جزء صغير من إدلب، فإنّه سيتمكن من إيصال الممر الذي يسعى إلى إنشائه من حدود العراق وصولا إلى البحر الأبيض".

تجدر الإشارة إلى أنّ كتّاب ومحللين أتراك عدّة لفتوا إلى احتمالية وقوف الولايات المتحدة الأمريكية وراء الهجوم على القاعدتين الروسيتين في سوريا، وذلك لضرب الاتفاق الثلاثي الذي تمّ من دونها بين كلّ من روسيا وتركيا وإيران، إذ يقول بيرجان توتار الإعلامي والصحفي لدى صحيفة صباح التركية: "إنّ المعطيات التي بين أيدينا فيما يخص مجازر نظام الأسد ضد المدنيين في إدلب تعزّز الفكرة التي ترى أنّ العملية المنظمة هي مكيدة من صنع واشنطن للإيقاع بين روسيا وتركيا وإيران، ولا سيّما إذا أخذنا بعين الاعتبار أنّ مجازر النظام بدأت مباشرة عقب تعرّض قاعدتي حميميم وطرطوس لهجوم بطائرات من دون طيّار".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies