الثوار يحرزون تقدماً جديداً في ريفي حماة وإدلب

واصلت فصائل الثوار تحقيق تقدم نوعي في ريفي حماة وإدلب ضمن المعارك الجارية ضد قوات النظام والمليشيات الأجنبية التي تحاول الوصول إلى مطار أبو الظهور.

وأفاد مراسل أورينت نت أن فصائل الثوار استعادت السيطرة على قرية عطشان وحواجز النداف والهليل شمال شرق حماة ضمن المرحلة الثانية من معركة "رد الطغيان" التي انطلقت يوم أمس (الخميس).

وتمكنت خلالها الفصائل المقاتلة من تحرير عدة قرى ومواقع كانت قد سيطرت عليها مؤخراً قبيل الانسحاب منها بعد تكبيد قوات النظام خسائر فادحة قتل خلالها أكثر من مئتي عنصر من ميليشيا النظام وأسر أكثر من أربعين آخرين واغتنام آليات وذخائر .

بدوره قال العقيد مصطفى بكور قائد عمليات جيش العزة أحد الفصائل المشاركة في معركة "رد الطغيان" إن "هجوما آخر شنته الفصائل المقاتلة مساء اليوم على مواقع تابعة لميليشيا النظام في قرية عطشان وسط اشتباكات عنيفة مع الأخيرة تمكنت الفصائل خلالها من استعادة السيطرة مرة ثانية على القرية وحواجز النداف والهليل ومقتل أكثر من ثلاثين عنصر من ميليشيا النظام واغتنام أسلحتهم".


من جهة ثانية، تمكنت فصائل الثوار من السيطرة على  قريتي ربيعة والخريبة بريف إدلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

يشار إلى أن الثوار تمكنوا خلال اليوم الأول من معركة "رد الطغيان" التي أطلقوها بريفي إدلب وحماة من إيقاف تقدم نظام الأسد والميليشيات الأجنبية باتجاه مطار أبو الظهور العسكري الذي تسعى إيران للسيطرة عليه لتمكين قواعدها العسكرية في سوريا.


وشنت فصائل الثوار أمس (الخميس)  هجوما على مواقع النظام وتمكنت من السيطرة على قرى (الخوين والمشيرفة الشمالية وتل مرق والزرزور وأم الخلاخيل والسلومية والجدوعية والحمدانية) إلا أن النظام وبدعم جوي روسي كثيف تمكن من استعادة بعض القرى في حين تتواصل المعارك اليوم (الجمعة) بين الطرفين  خاصة عند محاور كقريتي (شم الهوى وابو عمر) مع اقتراب الفصائل من حدود قرية أبو دالي الاستراتيجية من الأطراف الغربية.


وتكبدت ميليشيا النظام خلال الساعات الأولى من معركة "رد الطغيان" خسائر كبيرة، حيث أعلن الثوار مقتل  20 عنصراً في قرية الخوين، إضافة لأسر قرابة 35 عنصراً من المليشيا واغتنام دبابتين وعربات بي أم بي وصواريخ مضادة للدروع وذخائر متنوعة. كما نشر الثوار مقاطع فيديو وصوراً توضح ماتم اغتنامه من النظام إضافة إلى فيديوهات تظهر لحظة أسر مجموعات من النظام في مناطق متفرقة من محاور الاشتباكات.


وقال "جيش النصر" التابع للجيش الحر إن مضاداته الأرضية تمكنت من إصابة طائرة حربية لقوات نظام الأسد أثناء معركة "رد الطغيان" التي انطلقت فجر (الخميس).  جاء ذلك في بيان لـ"جيش النصر". كما أعلن "جيش إدلب الحر" في بيان، أنه تمكن من قتل مجموعة من قوات نظام الأسد بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة داخل قرية تل مرق بريف إدلب الجنوبي.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies