خسائر جديدة للنظام على جبهة إدارة المركبات

تمكنت فصائل الثوار من قتل 15 عنصراً من قوات الأسد فجر (السبت)  ضمن معركة "بأنهم ظلموا" التي يسعى من خلالها الثوار للسيطرة على إدارة المركبات في الغوطة الشرقية.

وأوضح مراسل أورينت، أن عناصر النظام قتلوا في محيط كراج الحجز الواقع بين مدينتي حرستا وعربين خلال محاولتهم التقدم وكسر الحصار المفروض على إدارة المركبات.

وكانت الفصائل أوقعت مجموعة من عناصر "الحرس الجمهوري" في كمين خلال محاولتهم التقدم على جبهة مدينة عربين في الغوطة الشرقية.

وقال "فيلق الرحمن" في حسابه على تويتر، إن "ثوار الغوطة تمكنوا من سحب 6 جثث بينهم ضابط برتبة ملازم أول بعد وقوع مجموعة من الحرس الجمهوري في كمين".وأوضح الفيلق أن المجموعة كانت تحاول التسلل إلى جبهة عربين، وأن عملية الإيقاع بهم جاءت ضمن معركة "بأنهم ظلموا". ونشر "الفيلق" صوراً للأوراق الرسمية التي كانت بحوزة قتلى النظام. 

وكانت غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" نشرت مؤخراً مقطع فيديو يظهر مجموعة من قوات النظام تم أسرهم على جبهات مدينة حرستا، واتهم أحد الأسرى ضباط الأسد بالهروب من المعارك وتركهم لمصيرهم المجهول.

يذكر أن الفصائل استأنفت المرحلة الثانية من معركة إدارة المركبات في نهاية الشهر الماضي، وتمكنت من السيطرة على مستشفى البشر وأحياء (العجمي والسياسية والحدائق والجسرين والإنتاج وكتلة المدارس) ومديرية الأفران وجامع عبد الله بن عمر وجامع أبو بكر الصديق، كما تم تحرير الطريق الواصل بين مدينتي حرستا وعربين.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
برأيك هل ستسيطر مليشيات أسد الطائفية على الشريط الحدودي مع إسرائيل؟
Orient-TV Frequencies