ضحايا جدد في قصف روسي على ريفي حلب وإدلب

تاريخ النشر: 2018-02-01 08:07
قتل وجرح 8 مدنيين (الأربعاء)، بقصف للطيران المروحي على قرية طلافح التابعة لناحية زمار جنوبي مدينة حلب، في حين تعرضت قريتا  مشيرفة وجزرايا لقصف مماثل دون وقوع إصابات.

وقال مراسل أورينت، إن طائرات النظام المروحية ألقت عدة براميل على القرية ما أدى لمقتل 4 مدنيين من عائلة واحدة، وإصابة آخرين حالتهم خطرة، وأشار  إلى أن فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) عملت على إسعاف الجرحى إلى المستشفيات، 

وفي إدلب، شنت الطائرات الحربية أكثر من 70 غارة جوية استهدفت الريف الشرقي خاصة القرى الواقعة بين أبو الظهور وسراقب منها (تل السلطان وتل الطوقان ورأس العين وكفر عميم والشيخ ادريس وإسلامين  وحلبان وسمكة والنوحية وباريسا)  وغيرها مخلفة دمارا كبيرا، في ظل اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة  في القرى غرب ناحية أبو الظهور.

وأضح مراسلنا، أن القصف أدى لمقتل طفل في قرية (الرصافة) شرقي مدينة سراقب، وفي الريف الشمالي لإدلب قضى شخص في بلدة الدانا جراء انفجار مجهول في المنطقة الصناعية.


وأضاف أن طائرات النظام والاحتلال الروسي استهدفت أيضا بالصواريخ الفراغية والعنقودية والنابالم الحارق والبراميل المتفجرة موقعة جرحى فقط ومخلفة دمارا في الممتلكات في كل من (سراقب، خان السبل، كفر عميم، البليصة، بريسا، دهيبة تل خطرة، النقير، خان شيخون، معرة النعمان، الطريق الواصل بين قريتي معرشورين ومعرشمشة، ريان، الشيخ ادريس، قطرة، الصيادي، تل السلطان) في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وتواصل قوات نظام الأسد والميليشيات الأجنبية مدعومة بالطائرات الروسية حملتها العسكرية الممنهجة في ريف إدلب مستهدفة المدنيين عبر القصف المدفعي والجوي ما أوقع عددا من القتلى والجرحى بينهم أطفال ونساء. 

إقرأ أيضاً