تسجيلات تكشف أرقاماً "صادمة" عن القتلى الروس في سوريا خلال أسبوع

  • وزير الدفاع الروس يفي قاعدة حميميم السورية التي استولت روسيا عليها وحولتها لقاعدة عسكرية لها.

  • أورينت نت – عمر الخطيب
  • تاريخ النشر: 2018-02-12 14:39
ما زال الغموض يكتنف الغارات التي قام التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بتنفيذها، 7 شباط الجاري، على رتل مؤلف من ميليشيات إيرانية وروسية وصفهم الجيش الأمريكي بـ “القوات الموالية" لنظام الأسد، ولكن مواقع روسية بدأت بالكشف عن تفاصيل مثيرة بخصوص هذه الهجمات وأعداد القتلى الروس معتمدة بمعلوماتها على مواقع التواصل الاجتماعي الروسية وما ينشره المقاتلون الروس في حساباتهم، علماً أن شبكة "CBS" الأمريكية نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، 8 شباط،  تأكيده وجود مرتزقة روس في الرتل الذي هاجمته الطائرات الأمريكية، وأوردت مواقع روسية عدة تقديرات لأعداد القتلى الروس في الغارات الأمريكية، تراوحت بين 200 قتيل إلى 25 قتيلاً ولا يمكن التأكد من العدد الحقيقي لأن موسكو دأبت على إخفاء عدد قتلاها.

215 قتيلاً روسياً
كشف موقع "the defense post" المختص في تغطية الصراعات، مقتل حوالي 215 مرتزقاً روسياً في الأسبوع الماضي في سوريا، ويُعتقد أن معظمهم قتلوا في الغارة الامريكية على رتل مؤلف من ميليشيات روسية وإيرانية حاولت التقدم اتجاه مواقع لميليشيا قسد المدعومة أمريكياً في دير الزور السورية.
وبحسب الموقع فالعدد تم احتسابه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الروسية حيث تم تناقل تسجيلات عبر تطبيق الـ"واتس أب" لشهادات مرتزقة روس يتبعون لشركة "واغنر" ويشاركون بالحرب الروسية على سوريا.
كما أورد الموقع المتخصص في متابعة الصراعات المسلحة عبر العالم، أن مراسل إحدى المحطات الروسية أكد مشاركة المقاتلين الروس في تلك العملية وتحدث المراسل عن مقتل 25 مرتزق روسي، كما أورد الموقع تسجيلات صوتية ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا باللغة الروسية تتحدث عن وقائع الهجوم، وينقل موقع أورينت هذه المحادثات والمنشورات كما ترجمها الموقع.

"جروح فظيعة"
ويقول أحد المقاتلين الروس المشاركين في الرتل الذي تعرض للهجوم الأمريكي في منشور له على صفحته في موقع "VK" للتواصل الاجتماعي المستخدم في روسيا، يستخدم الشاب اسم "شقيق الذئب"، بأن أكثر من 253 روسياً شاركوا في العملية العسكرية التي كانت تستهدف إحدى نقاط ميليشيا قسد في محافظة دير الزور السورية، وقُتل منهم قرابة 196 في الهجوم الأمريكي عليهم، ويضيف "شقيق الذئب" بأن هذه القوة الروسية ضمت بعض المقاتلين من القوات الخاصة الروسية بالإضافة لمرتزقة شركة "واغنر" وكانت مزودة بالمدفعية والدبابات.










يتابع المقاتل الروسي أن المعركة استمرت لمدة أربع ساعات حيث بدأت بضربات مدفعية، قبل أن تباشر الطائرات العسكرية الأمريكية والمروحيات هجومها عليهم، ويصف الإصابات بين الروس بالقول "إن الجرحى موجودون حالياً في موسكو ومعظمهم في حالة خطيرة فالعديد منهم أصيبوا بجروح فظيعة وبعضها في الرأس، كلهم تقريباً فقدوا أطرافهم.. لا يمكن تخمين العدد الذي سينجو".

لا فرصة للنجاة
وانتشرت بعض التسجيلات على تطبيق "واتس أب" لشهود عيان من تلك المعركة على ما يبدو، وتقول إحدى هذه التسجيلات واصفة المعركة "شكل الرجال رتلاً واتجهوا إلى الموقع وتوقفوا على بعد مئات الأمتار، قبل أن تتقدم فصيلة واحدة باتجاه الموقع، بينما لم يتحرك البقية".
ويتابع التسجيل واصفاً ردة فعل ميليشيا قسد وجنود التحالف "تلك القوات رفعت العلم الأمريكي، وبدأت المدفعية بإطلاق نيرانها بكثافة.. ثم وصلت المروحيات" ويضيف التسجيل أن الهجوم قصف التشكيل بكامله مما أدى لمقتل 200 إلى 215 شخصاً.
وفي تسجيل آخر يقول أحد الأشخاص "يوجد 177 قتيلاً من السرية الخامسة، بينما ظلت الثانية سليمة تماماً.. السرية الخامسة دُمرت بالكامل" ويضيف "لم يكن لدى هؤلاء الرجال أي فرصة بالنجاة".

ويؤكد "مارك فيجين"، محام وسياسي روسي عمل كنائب لمجلس دوما الدولة في الفترة 1994-1995، بحسب "the defense post" الحساب الذي أورد الشهادة، وكتب فيجين (السبت) أن عدد "المتعاقدين" الذين قُتلوا شرق نهر الفرات بلغ 215 شخصا.










 أين "S 400"؟
وقال مراسل إحدى القنوات الروسية في سوريا "رومان سابونكوف"، إن مؤسسة "واغنر" خسرت 20-25 مقاتلا، ويتساءل عن سبب مشاركة هذه القوات في تلك العملية، وسبق للمراسل الحربي "سابونكوف" أن كشف حقيقة الخسائر التي لحقت بالطائرات الروسية في مطار حميميم بعد مهاجمتها بطائرات مسيرة في اليوم الأخير من العام الماضي. للمزيد











كما كشف موقع روسي آخر "viche1" عن تفاصيل أخرى حول ما جرى، حيث ذكر أن عدد المقاتلين الروس كان نحو 530 مقاتلاً وبحسب الموقع فعدد من قُتلوا من الروس تجاوز 182 مقاتلاً.
ويؤكد الموقع أن الجيش الأمريكي أبلغ الكرملين بأنه سيفتح النار على الرتل، ولكن تلك المعلومة لم تصل للقوات الروسية، مما يعني أن الكرملين فشل بتمرير الأوامر لرجاله، أو أنه لم يهتم وأصر على إكمال المهمة.
ويتساءل الموقع الروسي عن صواريخ "S 400" الروسية المتواجدة في سوريا ولماذا لم يتم استخدامها لحماية الجنود الروس في ذلك الهجوم أو حتى في الغارات الإسرائيلية الأخيرة.

الكرملين ينكر
ويذكر أن وزارة الدفاع الروسية أنكرت أي مشاركة روسية في العملية بينما ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الإدارة الأمريكية تحقق في وجود مقاتلين روس في الرتل الذي هاجمته.
ويستخدم الكرملين مصطلح "المتعاقدين" للدلالة على مرتزقة روس يقاتلون في شركات أمنية خاصة أشهرها شركة "واغنر" وكان لهؤلاء "المتعاقدين" دور كبير في الحرب الروسية على أوكرانيا وحالياً على سوريا.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تقف تركيا في وجه الحملة العسكرية على إدلب؟
Orient-TV Frequencies