"تحرير الشام" تنقل مروحيات النظام من مطار تفتناز إلى جهة مجهولة! (صور)

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قيام "هيئة تحرير الشام" بنقل حطام الطائرات المروحية المتبقيّة في مطار تفتناز العسكري (ثاني أكبر قواعد المروحيات العسكرية في سوريا) بريف إدلب الشمالي الشرقي إلى جهة مجهولة، بينما حاولت الهيئة تبرير ذلك بأنه "تصرف فردي" من عناصرها من أبناء المنطقة.

ونشر ناشطون صوراً تظهر سيارات شحن كبيرة تحمل حطام طائرات مروحيّة قرب مطار تفتناز، وعلى متنها عناصر من "هيئة تحرير الشام"، مشيرين إلى أنها تتجه نحو معبر مورك التجاري (تحت سيطرة تحرير الشام).

وتضاربت الأنباء حول سبب نقل بقايا الطائرات المروحية، حيث نشر ناشطون أن "تفريغ المطار يأتي تمهيداً لدخول الجيش التركي وتثبيت نقط مراقبة داخل المطار"  ولا سيما أن مطار تفتناز دخل مؤخراً كمرشّح لدى تركيا كي يشكل النقطة الخامسة لنقاط المراقبة لها في البلاد وفق ما أقرته "أستانا 7"، لما له من أهمية استراتيجية وموقع متوسط بين تلك النقاط. وذلك بعد إنشاء تركيا نقطتها الرابعة لمراقبة "خفض التصعيد" في تلة العيس بريف حلب الجنوبي.  

بدوره نفى المسؤول في هيئة تحرير الشام (منصور الخطيب) ما أشيع حول تسليم الهيئة لحطام الطائرات المدمرة في مطار تفتناز العسكري إلى النظام ، وأكد أن ماحصل هو اجتهاد من أبناء المنطقة التابعين للهيئة، حيث قاموا بإخراج بعض الحطام من محيط المطار إلى ريف إدلب"، وفق مانقلت وكالة إباء التابعة للهيئة.

ونوه المسؤول إلى أن "قيادة الهيئة أمرت بإعادة ماتم إخراجه إلى المطار مباشرة. كما نفى الإشاعات الواردة حول إنشاء نقطة مراقبة للقوات التركية في مطار تفتناز، وأكد أن هذه الإشاعات لا أساس لها من الصحة"، حسب تعبيره.

يذكر أن الفصائل المقاتلة سيطرت على  مطار تفتناز العسكري في 11 كانون الأول 2013، والذي اعتبر وقتها حدثا عسكرياً فارقاً في معارك المطارات، ولا سيما أن  النظام كان يستخدمه كنقطة انطلاق لإلقاء البراميل المتفجرة على المدن والقرى الثائرة.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies