مصادر تكشف عن أكبر خسارة للقوات الروسية في سوريا

قالت وكالة رويترز في تقرير نشرته (الجمعة)، إن نحو 300 رجل يعملون لصالح شركة عسكرية روسية خاصة مرتبطة بالكرملين إما قتلوا أو أصيبوا في سوريا في السابع من الشهر الجاري بضربات شنها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، وذلك نقلاً عمن سمتهم "ثلاثة مصادر مطلعة".

ويأتي تقرير الوكالة، بعد تصريحات للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية (ماريا زاخاروفا) أكدت فيها (أمس الخميس) بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن خمسة من المواطنين الروس في منطقة المعركة قتلوا، لكنهم ليسوا من القوات الروسية.

وكانت وسائل إعلام روسية قد تحدثت عن مقتل قرابة 215 عنصراً من المتعاقدين الروس مع شركة (فاكنر) والتي تجند هؤلاء للقتال إلى جانب القوات الروسية في سوريا، إلا أن موسكو تنفي معرفتها وصلتها بهذا الأمر.

ونقلت رويترز عن طبيب عسكري روسي، أن نحو 100 قتلوا، بينما قال مصدر يعرف العديد من المقاتلين، إن عدد القتلى يتجاوز 80، في حين ذكرت خمسة مصادر مطلعة، أن المصابين الذين جرى إجلاؤهم من سوريا في الأيام القليلة الماضية نقلوا إلى أربعة مستشفيات عسكرية روسية.

وقال الطبيب العسكري، الذي يعمل في مستشفى عسكري في موسكو وشارك في علاج المصابين القادمين من سوريا، إن المستشفى استقبل حتى مساء السبت الماضي أكثر من 50 من هؤلاء المصابين، 30 في المئة منهم إصاباتهم خطيرة.

كما ذكر الطبيب العسكري، أن زميلا له كان قد توجه إلى سوريا في إحدى رحلات الإجلاء الطبي في الآونة الأخيرة، أبلغه بأن قرابة 100 شخص من الروس قتلوا حتى نهاية الأسبوع الماضي وأن 200 أصيبوا، موضحاً أن معظم الضحايا متعاقدون عسكريون روس من القطاع الخاص.

بدوره قال (يفجيني شاباييف) رئيس الفرع المحلي لمنظمة كوساك شبه العسكرية، والذي له علاقات بالمتعاقدين العسكريين الروس، إنه زار معارف له أصيبوا بسوريا في المستشفى المركزي التابع لوزارة الدفاع في خيمكي على مشارف موسكو يوم الأربعاء.

وأضاف أن المصابين أبلغوه أن وحدتي المتعاقدين الروس المشاركتين في المعركة قرب دير الزور تتألفان من 550 رجلا، وقال له المصابون بأن نحو 200 من هذا العدد لم يقتلوا أو يصابوا.

وأكد (شاباييف) لرويترز بالقول: "إذا كنت تفهم أي شيء عن العمل العسكري وإصابات القتال فسيكون بوسعك ساعتها تخيل ماذا يجري هناك... صراخ وصيحات مستمرة... إنه مشهد صعب".

وقال مصدر آخر (طلب عدم نشر اسمه) إنه تحدث لأشخاص شاركوا في اشتباكات السابع من فبراير شباط، إن أشخاصا على صلة به أبلغوه أن أكثر من 80 متعاقدا روسيا قتلوا، مشيراً إلى أن ما يتردد عن مقتل وإصابة نحو 300 صحيح إلى حد بعيد.

يشار إلى أن تقرير رويترز الجديد يؤكد ما نشره موقع "بلومبيرغ" الأمريكي، حيث كشف في وقت سابق أن الضربة الأمريكية قتلت أكثر من 200 من المتعهدين الروس في سوريا، عندما حاولوا مهاجمة قاعدة يسيطر عليها الأمريكان، وذلك نقلاً عن مسؤول أمريكي واحد واثنان من الروس على دراية بهذه المسألة.

بينما أكد موقع "the defense post" المختص في تغطية الصراعات، مقتل حوالي 215 مرتزقاً روسياً في سوريا خلال الأيام الماضية، ويُعتقد أن معظمهم قتلوا في الغارة الامريكية على رتل مؤلف من ميليشيات روسية وإيرانية حاولت التقدم اتجاه مواقع لميليشيا قسد المدعومة أمريكياً في دير الزور السورية.

وبحسب الموقع فالعدد تم احتسابه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الروسية حيث تم تناقل تسجيلات عبر تطبيق الـ"واتس أب" لشهادات مرتزقة روس يتبعون لشركة "واغنر" ويشاركون بالحرب الروسية على سوريا.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies