بماذا توعد قائد "فيلق الرحمن" نظام الأسد؟ (فيديو)

قال (عبد الناصر شمير) قائد "فيلق الرحمن" أحد الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية التي تتعرض لحملة إبادة على يد الروس وميليشيات النظام، إن "الغوطة الشرقية مختلفة عن باقي المناطق في سوريا" وإن "هذه الحملة عليها هدفها كسر إرادة أهلها في البقاء وتدمير حقوقهم".

وأكد (شمير) في كلمة مصورة (الجمعة)، أن "مقاتلي الغوطة يمتلكون إرادة التصميم والصمود، وأنهم لا يهابون من هؤلاء الأعداء وأسلحتهم ومقدراتهم ومؤامراتهم على ثورة السوريين" مشيراً إلى أن "فيلق الرحمن نشأ على هذه الأرض للدفاع عنها، وأنه على العهد سيبقى يدافع عنها ويبقى ما بقيت ولن يدخروا جهداً للدفاع عن هذه الأرض".

وأضاف مؤكداً أنهم في الفيلق "لن يفاوضوا ولن يتراجعوا حتى يحكموا حقهم في البقاء على هذه الأرض" معلناً عن "استشهاد (أبي علي الشاغوري) قائد أركان فيلق الرحمن".

وفي رسالة إلى أهالي الغوطة المحاصرين، قال (شمير): "يريدون من حملتهم هذه هزيمتنا معنوياً من خلال استراتيجيتهم الإعلامية بالقصف المستمر على المدنيين، بهدف الترويع وقذف الرعب في قلوب الآمنين، لفرض شروط استسلامية على هذه المنطقة"، مؤكداً أنهم "مصممون على الثبات والنصر" مضيفاً "أنتم يا أهالي الغوطة تدافعون اليوم عن كل لاجئ هجر من أرضه وعن كل مظلوم ودم أريق على هذه الأرض".

وختم برسالة إلى من سماهم "المرجفين وأصحاب المصالحات" قائلاً: "إنني قد صبرت عليكم طويلاً، ولن اتهاون مع أحد يريد مد يده للنظام ويفرط بدماء الشهداء وتضحيات الشرفاء" واعداً إياهم بأنه "سيضرب بيد من حديد" وختم بوعيد لنظام الأسد بالمقاومة والصمود والنصر.





شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تقف تركيا في وجه الحملة العسكرية على إدلب؟
Orient-TV Frequencies