مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حرباً إقليمية (صور + فيديو)

نفذ الجيشان الأمريكي والإسرائيلي قبل يومين مناورات عسكرية مشتركة تحاكي صد هجوم صاروخي، أطلق عليها اسم (جونيير كوبرا 18أو كوبرا العرعر) وأجريت في قاعدة "حتسور" الجوية، وجرى فيها تجارب اعتراض على منظومات (حيتس 2) و(حيتس 3)، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وتهدف المناورات التي ستستمر حتى منتصف الشهر الجاري، إلى التدرّب على استخدام منظومات الدفاع الجوي "آرو – حيتس (السهم)" و"القبة الحديدية" و"مقلاع داوود" و"باتريوت"، واختبار قدرتها على التصدي للصواريخ الباليستية البعيدة المدى.


كما تهدف إلى تمكين المنظومات الدفاعية الصاروخية الأميركية والإسرائيلية من العمل بصورة مشتركة، لاسيما الرادار "إكس باند، إف بي إكس تي" الموجود في النقب، والذي سيمكن صواريخ "آرو" من اعتراض صواريخ تحاكي "شهاب 3" الإيرانية ذاتية الدفع.

ويشارك نحو 5000 آلاف من عناصر القوات الإسرائيلية والأمريكية في مناورات "كوبرا العرعر" المشتركة بين البلدين، وكان قائد سلاح الدفاع الجوي في الجيش الإسرائيلي الجنرال (زفيكا هيموفيتش) قد  أعلن أن "كوبرا العرعر" هي أكبر مناورات مشتركة بين الدولتين وتجرى مرة كل عامين اعتبارا من عام 2001، تهدف إلى رفع مستوى جاهزية العسكريين الإسرائيليين والأمريكيين للتصدي لهجمات محتملة على إسرائيل التي تجد نفسها اليوم وسط اللهب.

وحذر الجنرال من أن إسرائيل، في حال نشوب حرب كبرى جديدة في المنطقة ستتعرض للقصف الأكثر كثافة باستخدام الصواريخ الأكثر دقة من قبل أعدائها في الجنوب والشمال والشرق.

ويشارك في المناورات نحو 2000 عسكري إسرائيلي ونحو 2500  عنصر من الجيش الأمريكي، بمن فيهم 1400 من أفراد المشاة البحرية و1100 من البحارة العسكريين.


كما تشارك في المناورات من الجانب الأمريكي سفينتان حربيتان وثلاث حوامات و25 طائرة ورادارات TPY-2 ومنظومات "باتريوت" و"أيجيس" و"ثاد" للدفاع الجوي والصاروخي.

في حين تستخدم إسرائيل في المناورات منظومات "القبة الحديدية" و"مقلاع داوود" و"باتريوت" و"حيتس".

وانطلقت المناورات التي تستغرق أسبوعين من نقل العسكريين الأمريكيين المشاركين فيها من أوروبا إلى المنطقة، ثم من المقرر التدريب بصورة محاكاة إلكترونية على التصدي لهجمات صاروخية مفترضة على إسرائيل، وبعد ذلك التمارين في ميادين الرماية.

من جانبه، أعرب قائد الجيش الجوي الثالث التابع للقوات الأمريكية الجنرال ر(يتشارد كلارك) عن استعداد الولايات المتحدة لدعم إسرائيل عسكريا حين الحاجة.

وأشار الجنرال (كلارك) إلى أن أولوية المناورات تكمن في تطوير التنسيق على مستوى القيادات، مؤكدا أن نشر قوات أمريكية في المنطقة في حال تعرض إسرائيل لهجوم قد يبدأ في غضون يومين أو ثلاثة أيام فقط من اتخاذ قرار سياسي بهذا الخصوص.

وبحسب موقع (روسيا اليوم) فإن (كلارك) تعهد بأن جميع العسكريين الأمريكيين الذين ينتشرون في إسرائيل جاهزون للتضحية بحياتهم من أجل إسرائيل، مضيفا أن البنتاغون يقبل خطر سقوط ضحايا في صفوف عسكرييها في حال اندلاع حرب جديدة في المنطقة.
يشار إلى أن هذه المناورات تأتي في إطار تصاعد حدة التهديدات المتبادلة بين إسرائيل، وإيران وميليشيا "حزب الله" حول حرب محتملة تتبادل الأطراف المذكورة الاتهامات بالتخطيط لها.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies