استهدف النظام مدينة دوما مساء (السبت) بالغازات السامة ما أدى إلى مقتل 60 مدنيين في حصيلة أولية، إضافة إلى إصابة قرابة الـ500 شخص بحالات اختناق جلهم أطفال ونساء. وقال مراسل أورينت في مدينة دوما محمد عبد الرحمن، إن طائرات النظام ألقت على منازل المدنيين براميل متفجرة تحمل غازات سامة، كما استهدفت المدينة بقنابل النابالم الحارقة، ما أدى لاحتراق عشرات المنازل. https://orient-news.net/news_images/18_4/1523126499.jpg ومنذ توقف المفاوضات بين "جيش الإسلام" والجانب الروسي أمس، سارع النظام إلى تصعيد قصفه على المدينة موقعاً قرابة الـ50 قتيلاً مدنياً وعشرات الجرحى. ونقل مراسلنا عن الدفاع المدني في المدينة قوله،  إن حصيلة الغارات على المدينة  وصلت إلى 400 بينها غارات محملة بغاز الكلور السام و70 برميلاً متفجراً من الطيران المروحي، وأكثر من 800 صاروخ راجمة، بالإضافة إلى القصف بالصواريخ العنقودية بأكثر من 40 صاروخاً. iHfsmrA1VuE يشار إلى أن ميليشيا نظام الأسد عملت على إيقاف المفاوضات بين "جيش الإسلام" والروس لأنها كانت تنتظر  خروج آلاف المقاتلين، في حين لم يخرج خلال الأيام الماضية سوى 500 شخص، كما أن عدد من كان ينوي الخروج أول أمس أقل من هذا العدد بكثير، ما دفع النظام إلى منع خروجهم.