تواصل فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) عمليات إجلاء المصابين بحالات اختناق في مدينة دوما نتيجة استهداف ميليشيا نظام الأسد مساء (السبت) المدينة بالبراميل المتفجرة التي تحمل غازات سامة. وقال مراسل أورينت في دوما محمد عبدالرحمن، إن حصيلة ضحايا قصف النظام المدينة بالغازات السامة ارتفعت إلى 180 قتيلاً جلهم أطفال ونساء. وأظهر فيديو نشره ناشطون من إحدى النقاط الطبية في دوما عملية إسعاف المصابين بأدوات بسيطة كـ رش الماء وأجهزة التنفس دون إعطاء المصاب مضادات حيوية، حيث تقول فرق الدفاع المدني إن الغارات تسببت في تدمير العديد من النقاط الطبية والمعدات، إضافة إلى أن الحصار المطبق الذي تفرضه ميليشيا النظام على المدنية منذ سنوات أدى إلى فقدان الكثير من أنواع الأدوية. وأضاف مراسلنا أن معظم القتلى هم عائلات كانت تختبئ في أحد الملاجئ حين استهدفت طائرات النظام المدينة بالبراميل المتفجرة المحملة بالغازات السامة ما أدى لمقتلها على الفور.