مراسل قناة العالم الإيرانية يُمهد لمجزرة دوما قبيل حدوثها (فيديو)

تنبأ مراسل قناة (العالم) الإيرانية في سوريا (حسين مرتضى) بحدوث ما أسماها "مفاجآت" في مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق وذلك قبل ساعات من ارتكاب طائرات ميليشيا نظام الأسد لمجزرة الكيماوي في المدينة التي راح ضحيتها قرابة الـ180 مدنياً جلهم أطفال ونساء إضافة إلى 1000 حالة اختناق في حصيلة أولية نشرها تباعاً المكتب الإعلامي للدفاع المدني.

وظهر (مرتضى) في تسجيل مصور وهو يقف على مشارف مدينة دوما مبدياً سعادته لرؤية الصواريخ والقذائف التي كانت تتساقط خلفه على الأحياء السكنية في المدينة التي تحوي أكثر من 100 ألف مدني.

وقال "الاقتحام الكبير لم يبدأ بعد، والقصة أكبر من الدخول البري، وما سيشاهدونه لم يتوقعوه أبدا" وأضاف "هناك شيء سيرونه أول مرة"، في إشارة مباشرة إلى أن النظام يحضر شيئا كبيرا لأهالي دوما الذي توعدهم (مرتضى) في التسجيل ذاته بأنهم لن يجدوا باصات تنقلهم إلى الشمال السوري، بحسب تعبيره.

ويعتبر  (مرتضى) أحد أبرز الوجوه الإعلامية التابعة لإيران ونظام الأسد التي تتشفى بمقتل الشعب السوري وتهجيره وهو يقوم بتوثيق ذلك على الدوام وينشره على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ارتبط اسمه في كل عملية تهجير جرت على المناطق المحررة في سوريا.

وشهدت مدينة دوما مساء (السبت) مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات المدنيين ومئات المصابين في حصيلة أولية نشرها الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).

وقال مراسل أورينت في المدينة محمد عبدالرحمن، إن أعداد الضحايا قابلة للارتفاع وأن هناك عدد من المدنيين لم تتمكن فرق الدفاع المدني من الوصول إليهم بسبب استمرار القصف.

ونشرت تنسيقية مدينة دوما مقطع فيديو يظهر عشرات القتلى الذين قضوا نتيجة قصف ميليشيا النظام لمنازل المدنيين بالغازات السامة.

وتبين الصور ظهور حالات تسمم على الأطفال والنساء الذين فارقوا الحياة نتيجة استنشاق الغازات السامة في ظل عجز فرق الدفاع المدني عن تقديم أي نوع من المساعدة نتيجة القصف المستمر وتدمير أغلب النقاط الطبية في المدينة المحاصرة منذ سنوات.




شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تقف تركيا في وجه الحملة العسكرية على إدلب؟
Orient-TV Frequencies