قال مسؤول إسرائيلي (السبت) إن الضربات‭‭ ‬‬التي قادتها الولايات المتحدة "فرضت خطاً أحمر على بشار الأسد فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية". وأضاف المسؤول (مشترطا عدم ذكر اسمه) لوكالة رويترز "يواصل نظام الأسد المشاركة في أعمال القتل وتوفير قاعدة لها بما في ذلك أعمال إيران مما يضع أرضها وقواتها وقيادتها في خطر". في سياق متصل، قال وزير الإسكان الإسرائيلي إن "الضربات التي قادتها الولايات المتحدة في سوريا رسالة مهمة لإيران وجماعة حزب الله اللبنانية". وأشار (يواف جالانت) عضو مجلس الوزراء الأمني المصغر الذي يرأسه رئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو) على تويتر "استخدام الأسلحة الكيماوية يتجاوز خطا أحمر لم يعد من الممكن للإنسانية أن تتجاهله". وأكد (جالانت) أن الهجوم الأمريكي "يمثل رسالة مهمة لمحور الشر إيران وسوريا وحزب الله". وكان مسؤول إسرائيلي قد قال عقب الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية لنظام الأسد إن "إسرائيل أحيطت علما بالضربات قبل وقوعها بنحو 12 إلى 24 ساعة". ورداً على سؤال لرويترز ما إذا كانت إسرائيل ساعدت في اختيار الأهداف قال المسؤول (الذي طلب عدم نشر اسمه) "لا على حد علمي". ونفذت قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية ضربات جوية على نظام الأسد ومواقع للميليشيات الإيرانية وميليشيا "حزب الله" فجر (السبت) رداً على على المجزرة التي ارتكبتها ميليشيات النظام في مدينة دوما قبل أسبوع إثر استخدامها السلاح الكيماوي ضد المدنيين مما أدى لمقتل العشرات جلهم أطفال ونساء.