ماكرون لبوتين: أنتم شركاء باستخدام الكيماوي في سوريا

تاريخ النشر: 2018-04-15 22:42
قال الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) إن الضربة العسكرية على نظام الأسد "مشروعة وفي إطار معايير المجتمع الدولي"، ولفت إلى أنه أبلغ الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) أن "روسيا شريك في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا".

وبين (ماكرون) في حوار مع قناة "بي إم إف" وموقع "ميديا بارت" (الأحد)، أن "باريس وحلفاءها لم يعلنوا الحرب على نظام بشار الأسد". وأضاف أن "الضربة العسكرية ضد الأسد كانت ضرورية لإعادة المصداقية للمجتمع الدولي".

وأكد الرئيس الفرنسي، أنه أقنع الرئيس الأمريكي (دونالد ترمب) بضرورة بقاء القوات الأمريكية في سوريا، وقال بخصوص التواجد الأمريكي العسكري في سوريا، إن "ترامب أعلن منذ 10 أيام أنه يريد الانسحاب من سوريا وأقنعناه بالبقاء"، مضيفا "أنهم أقنعوه على أن تقتصر الضربات في سوريا على المواقع الكيميائية فقط".

وفي وقت سابق، أكدت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، (نيكي هيلي) أن بلادها لن تسحب قواتها من سوريا إلا بعد أن تحقق 3 أهداف.
وفي حديث مع قناة (فوكس نيوز) ذكرت (هيلي) ثلاثة أهداف لانسحاب الولايات المتحدة من سوريا وهي "ضمان عدم استخدام الأسلحة الكيماوية بأي شكل يمكن أن يعرض مصالح الولايات المتحدة للخطر، وهزيمة تنظيم داعش، وضمان وجود نقطة مراقبة جيدة لمتابعة ما تقوم به إيران"، حسب ما نقلت رويترز.

وأضافت (هيلي) إن "هدفنا أن تعود القوات الأمريكية للوطن لكننا لن نسحبها إلا بعد أن نتيقن من أننا أنجزنا هذه الأمور"، وفق تعبيرها.