النظام يفرغ مطار الضمير من الطائرات ويضع جنوده كدروع بشرية! (صور)

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي (الأحد) صوراً تُظهر مجموعة من عناصر ميليشيا نظام الأسد داخل مطار الضمير العسكري في ريف دمشق وهي تتخذ "إجراءات وقائية" تفادياً لضربات جوية جديدة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا.

وأوضحت الصور التي نشرتها شبكة (أخبار دمشق) قيام عناصر النظام بنصب خيام داخل مرابض الطائرات في المطار تحسباً لأي ضربة عسكرية جديدة قد تُنفذ على مواقع النظام من قبل أمريكا وفرنسا وبريطانيا.


وكان لافتاً خلو تلك المرابض الأسمنتية من الطائرات، ما يؤكد قيام النظام بإفراغ معظم مطاراته ونقل الطائرات إلى أماكن لا تستهدفها الضربات العسكرية كـ قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري.

ووجهت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فجر (السبت) ضربة عسكرية لمواقع تابعة لنظام الأسد وأخرى تابعة لميليشيا "حزب الله" وإيران، حيث قال وزير الدفاع الأمريكي (جيمس ماتيس) ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال (جوزيف دانفورد) في وقت سابق، إن "أكثر من 100 صاروخ أُطلقت من سفن وطائرات استهدفت منشآت الأسلحة الكيماوية الرئيسية الثلاث في سوريا".

وفي حديث سابق لأورينت، قال المحلل العسكري العميد (أحمد رحال)  إن "معظم المواقع المستهدفة أفرغت من محتواها، سواء من الطائرات أو السلاح كيماوي أو الصواريخ وحتى الشخصيات الهامة والمؤثرة، ما يفقد الضربة أهميتها على شل قدرات النظام العسكرية أو الاستراتيجية لشن هجمات أخرى".  

واعتبر (رحال) أن هذه العملية تحمل أهدافاً سياسية أكثر منها عسكرية، وقال "أي عملية لا تشل قدرات النظام ليست ذات بعد عسكري استراتيجي كبير، وأعتقد أن هناك صفقات لا نعرفها تمت من تحت الطاولات لتمرير هذه الضربة برضا الروس، فلم نجد اعتراضاً للصواريخ من منظومات (إس 300) و (إس 400) التي ينشرها الروس في سوريا، ولا سيما في أماكن المناطق المستهدفة، ومن غير المعقول أن تمر الطائرات الفرنسية والبريطانية فوق المجال الجوي الذي يستخدمه الروس دون اعتراض أو تحذير على الأقل، إن لم يكن هناك ترتيب معين". 

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تنجح "قسد" بتشكيل حكومة مصغرة بالتعاون مع مليشيات أسد الطائفية؟
Orient-TV Frequencies