هكذا يخطط النظام للتحكم في القنوات التي يشاهدها السوريون

كلمات مفتاحية

ذكرت صحيفة الأخبار اللبنانية (الأحد) نقلا عن مصادر في وزارتي الاتصالات والإعلام في نظام الأسد، أنه يجري حاليا دراسة لإلغاء (الستالايت) في سوريا واستبداله بنظام (الكيبل) لاستقبال القنوات التلفزيونية.

وقالت مصادر للصحيفة المقربة من ميليشيا "حزب الله" إنه "سوف يكون نمط استقبال السوريين للتلفزيون مختلفا عن السابق، حيث سيتم إلغاء (الستالايت)، وإنهاء حالة الفوضى والعشوائية في استقبال القنوات التلفزيونية والإذاعية عبر الصحون اللاقطة".

كما تتحدث المصادر عن ضرورة "منع فوضى الصحون اللاقطة في المستقبل من خلال وضع قانون وفرض غرامات وعقوبات لإزالتها من على أسطح المباني والبيوت، لأسباب إعلامية وأمنية وأولاً"، وأخرى "جمالية تتعلق بالتنظيم العمراني، خصوصاً وأن سوريا مقبلة على مرحلة إعادة الإعمار".

ويهدف (الكيبل) إلى قيام وزارة الإعلام بانتقاء قنوات محددة يسمح للسوريين بمشاهدتها، ومنع قنوات أخرى وفق معايير تحددها وزارة النظام، بحسب الصحيفة.

ووصف عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بالاستبدادية، وتهدف إلى عزل وتطويع من تبقى في مناطق النظام.

وعلق أحدهم قائلا: "أن النظام سيصبح أكثر استبداداً ودموية بعد التقدم الذي حققه على الأرض موخرا، وستشاهدون فقط القنوات البعثية والطائفية الشيعية لنشر التشييع وغسل أدمغة الناس ونشر القنوات الروسية والقنوات التي تدعي المقاومة".

وكان النظام فرض قبل عام 2011 على أصحاب المنازل في المدن الرئيسية إزالة الصحون اللاقطة، واستبدالها بصحون مركزية، مدعيا أن الهدف من هذه الخطوة جعل المدينة أكثر جمالأ، بينما رأى البعض أنه سببها أمني بحت.

يشار إلى أن النظام يعتبر مشاهدة بعض القنوات التي تقوم بنقل أخبار الثورة والمظاهرات والمجازر التي ترتكبها قوات الأسد جريمة قد تعرض صاحبها للاعتقال والتعذيب.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تقف تركيا في وجه الحملة العسكرية على إدلب؟
Orient-TV Frequencies