ماي: لا بديل عن استخدام القوة ضد نظام الأسد

كلمات مفتاحية

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن الضربة العسكرية على نظام الأسد  قوضت قدراته الكيماوية، مؤكدة أنه لا بديل عن استخدام القوة ضد النظام.

وأضافت ماي خلال جسلة للبرلمان البريطاني أن تدخل  بلادها في سوريا "لا يتعلق بالحرب الأهلية أو تغيير نظام الأسد بل لوقفه عن استخدام السلاح الكيماوي".

وأشارت ماي إلى أن النظام عمل وبدعم من روسيا على إخفاء آثار الهجوم على دوما، مردفة "أننا تأكدنا من استخدام النظام للسلاح الكيماوي في دوما"، مضيفة أن روسيا عرقلت مرارا تشكيل آلية للتحقيق بالهجمات الكيماوية بمجلس الأمن الدولي.

وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، (الإثنين)، في وقت سابق أن لجنة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة لم تدخل بعد إلى دوما، وذلك بعد ساعات من قول الخارجية الروسية، إن دخول بعثة المنظمة إلى المدينة دوما، مرهون بحصولها على "موافقة الهيئة الأمنية للأمم المتحدة".

وتأتي تلك التطورات عقب إعلان البعثة البريطانية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن روسيا ونظام الأسد لم يسمحا لمفتشي البعثة بالدخول إلى دوما بعد، حيث بدأت البعثة عملها في سوريا، للتحقيق في الهجوم الكيماوي على مدينة دوما بريف دمشق، (7 نيسان)، بعد ساعات من قيام (أمريكا، بريطانيا، فرنسا) بشن ضربات جوية على نظام الأسد رداً على الهجوم، حيث قررت المنظمة إرسال الفريق للتحقيق في استخدام السلاح  الكيماوي استجابة لطلب روسيا ونظام الأسد.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، نفى أن تكون بلاده حاولت التلاعب بمكان الهجوم الكيماوي في دوما، وذلك عقب تصريحات لمبعوث الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (كينيث وورد) خلال اجتماع مغلق في المنظمة قوله "ما فهمناه هو أن الروس ربما زاروا موقع الهجوم في دوما. نخشى أن يكونوا ربما عبثوا به بنية إحباط جهود بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة لإجراء تحقيق فعال".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
برأيك هل ستسيطر مليشيات أسد الطائفية على الشريط الحدودي مع إسرائيل؟
Orient-TV Frequencies