استهدف "الجيش الإسرائيلي" (الإثنين) موقعاً عسكرياً تابعاً لميليشيا نظام الأسد في ريف القنيطرة، إثر سقوط قذائف مدفعية بالقرب من الشريط الحدودي داخل أراضي الجولان المحتل. وأكد مراسل أورينت نيوز في المنطقة (فادي الأصمعي) أن الجيش الإسرائيلي قصف كتيبة المدفعية التابعة لنظام الأسد في بلدة (كوم اللويسية) في ريف القنيطرة، بعد سقوط قذائف مدفعية على أراضي الجولان، وأسفر القصف عن تدمير مدفعية النظام داخل الكتيبة، دون معلومات تذكر حتى اللحظة عن خسائر بشرية في صفوف ميليشيات الأسد. من جانبه، أكد (أفيخاي أدرعي) الضابط والناطق باسم "جيش الدفاع الإسرائيلي" عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أن الجيش الإسرائيلي قصف موقعاً لنظام الأسد في ريف القنيطرة، عقب سقوط قذيفة هاون بالقرب من "الجدار الأمني" شمال هضبة الجولان في وقت سابق اليوم. وأشار (أدرعي) في حديثه إلى أن "الحديث يدور عن انزلاق النيران من الحرب الأهلية في سوريا كما يبدو" وأضاف "ردًّا على ذلك قصف جيش الدفاع مدفعًا واحدًا في المنطقة التي اطلقت منها النيران في شمال الشق السوري من هضبة الجولان". وأوضح الضابط الإسرائيلي أن "جيش الدفاع يعتبر نظام الأسد مسؤولاً عما يدور داخل أراضيه، ولن يتسامح مع أي محاولة للمساس بسيادة دولة إسرائيل وأمن سكانها" على حد قوله. يشار إلى أن الاستهداف الإسرائيلي الأخير لمواقع تابعة لميليشيا نظام الأسد والميليشيات الإيرانية كان في التاسع من الشهر الجاري، حيث استهدف القصف قاعدة التيفور العسكرية بريف حمص الشرقي، وأسفر عن مقتل 14 عنصراً بينهم 7 عناصر إيرانيين منهم ضباط وخبراء بالأسلحة الكيماوية.