مسرحية "شهادات الكيماوي" الروسية في لاهاي بلا جمهور دولي!

جلبت روسيا أكثر من 12 مدنياً قالت إنهم من الغوطة الشرقية إلى مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (الخميس) لدعم مزاعم عدم شن هجوم كيماوي على مدينة دوما.

ورفضت بريطانيا الخطوة، واصفةً إياها بأنها مسرحية وقالت إن دول الحلفاء، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة، قاطعت جلسة الإفادة المغلقة. كما قال مبعوث بريطانيا إلى المنظمة (بيتر ويلسون) في بيان "منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ليست مسرحاً".

وأضاف "قرار روسيا إساءة استغلال المنظمة محاولة روسية أخرى لتقويض عملها، لا سيما عمل بعثتها لتقصي الحقائق التي تحقق في استخدام الأسلحة الكيماوية داخل سوريا".

وقال طفل جاء به نظام الأسد، عرفه مترجمون بأنه (حسن دياب) البالغ من العمر 11 عاماً من الغوطة، إنه دخل إلى مستشفى بعد الهجوم، وقال إنهم بدؤوا صب الماء عليه في المستشفى، دون أن يعرف السبب.

وقال السفير الروسي لدى هولندا، إن الفيديو "لفقته" الخوذ البيضاء وهي مجموعة إغاثة سورية تتلقى تمويلاً من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

من جانبه، وصف مبعوث فرنسا إلى المنظمة (فيليب لاليو) عرض السوريين في لاهاي بأنه "مكشوف"، وأوضح بحديث مع رويترز "لا يعتبر هذا الأمر مفاجئا من قبل نظام الأسد الذي ارتكب مجازر بحق شعبه وقتلهم بالغاز خلال السنوات السبع الماضية".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تنجح "قسد" بتشكيل حكومة مصغرة بالتعاون مع مليشيات أسد الطائفية؟
Orient-TV Frequencies