هكذا أصبح (محمد صلاح) ظاهرة عالمية وعربية بامتياز

تاريخ النشر: 2018-04-30 16:04
قدّم نادي ليفربول الإنكليزي لاعبه "محمد صلاح" على أنه صاحب الأداء الأكثر تميزاً، وجعل منه واحد من أبرز نجوم (البريمرليغ) بل الدوري الأوربي عموماً، إن لم يكن أبرزهم على إطلاق في الموسم الحالي. 

ودفع تتويج (صلاح) كأفضل لاعب في الدوري الإنكليزي بعض المعلقين ومتابعي الرياضة العرب إلى القول: "لم يتفق العرب حول شخصية عربية في العصر الحديث كما اتفقوا على محبة النجم الكروي محمد صلاح".

وكان محمد صلاح انطلق من فريق المقاولون العرب المصري إلى بازل السويسري ثم إلى تشلسي، وفيورنتينا، وروما وبعدها إلى ليفربول في فترة خاطفة ووجيزة، مثبتاً حضوره كلاعب استثنائي، مع احتفاظه بطبع متواضع، بات أسمه يتعدى حدود الظاهرة الرياضية، إلى نطاق أوسع وأكثر شمولاً كظاهرة رياضية اجتماعية. 

ذلك ما أثبته "الأزمة الأخيرة" بين صلاح والاتحاد المصري لكرة القدم، والتي أحدثت ضجة داخل أوساط جماهير الرياضة في مصر ومحبي اللاعب، حيث تفجرت الأزمة بين صلاح والاتحاد المصري، بسبب الحقوق التسويقية والدعائية للاعب الذي يرى محاموه أن الشركة الراعية للمنتخب، قامت باستغلال حقوقه دون سند قانوني، ما استدعى الجماهير، لإطلاق حملة "ادعم محمد صلاح" الذي أصبح من بين "الهاشتاغات" الأولى عالمياً خلال ساعات من إطلاقه.

وأدى الأمر لتدخل الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) لحل المشكلة حيث أكد (محمد فرج عامر) رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس الشعب المصري، أن "الرئيس عبد الفتاح السيسي، أصدر توجيهات بحل أزمة محمد صلاح في أسرع وقت".

ويشكل الالتفاف الشعبي عربياً وعالمياً حول (صلاح) ظاهرة فريدة من نوعها على مستوى شخصية عربية وإسلامية. 

وبات الحلاق المصري (وليد مكرم) في محافظة المنيا المصرية، أحد أشهر الحلاقين في مصر، بعد لجوئه لرسم صورة (صلاح) من خلال القصات على رؤوس زبائنه، ما جعل صالون الحلاقة الخاص به يلقى إقبالاً كبيراً لرسم صورة اللاعب بطريقة فنية احترافية، كواحدة من أحدث القصات في مصر. 

فيما ظهر أيضاً شبيه لمحمد صلاح (تم اللقاء بينهما)، واستقطب الشبيه المئات من المصريين لالتقاط الصور معه، فيما تداول مصريون طرائف عن هذا الشبيه منها كلام أحدهم على موقع التواصل، بقوله: "أنا لو محل ليفربول كان جبتو.. وبعتو لريال مدريد ع أساس هو الأصلي". 

وأعلنت محافظة الغربية في مصر، عن إطلاق أسم (محمد صلاح) على أسم أحد الشوارع في مدينة طنطا، حيث يعتبر الشارع الذي كان يحمل أسم "النادي" أحد أهم الشوارع الرئيسية في مدينة طنطا، والموجود به نادي طنطا الرياضي، ومبنى مديرية الأمن. 

وقال اللواء (أحمد ضيف صقر)، محافظ الغربية، إن "قرار إطلاق اسم اللاعب على هذا الشارع، يعد تكريما له على جهوده واجتهاده في مجاله، ورفعه اسم مصر عالياً، ومساهماته في صعود المنتخب المصري لكأس العالم، وكذلك فوزه بجائزة أحسن لاعب إفريقي، إلى جانب نشاطه الاجتماعي والخيري والتبرعات التي يقوم بها لأهالي قريته، ومحافظة الغربية، مطالبا الشباب بالاجتهاد في عملهم، واتخاذه كقدوة له". 

لكن الأهم والأبرز، هو إطلاق جماهير نادي ليفربول، الذي يلعب معه صلاح، هتافاً على شكل أغنية احتفالية حملت عنوان "سأصبح مسلماً أيضاً"، تقول من خلالها جماهير النادي لصلاح "أنك إذا سجلت أهدافاً أكثر سنصبح مسلمين ونذهب للمسجد". 

بالإضافة للإشادة بأداء محمد صلاح وسلوكه الرياضي والأخلاقي من قبل كبريات الصحف والمجلات الإنكليزية والأوربية. 

ويتصدر (محمد صلاح) قائمة هدافي الدوري الإنكليزي مع فريقه ليفربول، برصيد 31 هدف قبل ثلاث جولات من ختام (البريمرليغ)، إضافة لتسجيله 11 هدفاً مع الفريق في دوري أبطال أوربا، حيث ينتظر صلاح ورفاقه في ليفربول لقاء سهل أمام روما للعبور إلى نهائي دور الأبطال بعد فورهم في الذهاب بخمسة أهداف مقابل هدفين.