علماء يكتشفون علاجاً محتملاً جديداً للصلع

الشرق الأوسط
تاريخ النشر: 2018-05-09 21:27
كشف علماء بريطانيون عن علاج جديد محتمل للصلع يستخدم أصلاً لعلاج هشاشة العظام.

وكان العلماء قد اكتشفوا دواء يساعد في التخلص من الصلع، يسمى «سيكلوسبورين اي»، ولكنهم وجدوا آثارا جانبية له تتمثل في نمو الشعر العشوائي بأماكن متعددة من الجسم.

ووجد الباحثون أيضا أن العلاج القديم يمنع تكوّن بروتين «إس إف آر بي»، وهو مكون حيوي لنمو كثير من الأنسجة، بما في ذلك الشعر.

ويستخدم العلاج الجديد مركباً آخر، سمي «واي 316606»، الذي تم تصميمه لمحاربة هشاشة العظام أيضا.
وأفاد القائم على البحث، الدكتور ناثان هوكشو من جامعة مانشستر في لندن، بأن العلاج الجديد يمكن أن «يحدث فرقا حقيقيا لدى الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر».

أما الآن، فيتوفر نوعان فقط من الدواء لعلاج الصلع الوراثي بالتحديد، هما «مينوكسيديل»، للرجال والنساء، و«فيناسترايد»، للرجال فقط.

وقال متحدث باسم «الجمعية البريطانية لأطباء الجلد» لـ«بي بي سي»: «هذه الدراسة مثيرة للاهتمام للغاية. فكما يقول الباحثون؛ فقدان الشعر اضطراب شائع، ويمكن أن يسبب ضررا كبيرا للصحة العاطفية، بما في ذلك فقدان احترام الذات والثقة. ومع ذلك، يجب إجراء مزيد من الأبحاث قبل استخدام العلاج الجديد من قبل الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر».

كلمات مفتاحية