إسرائيل تكشف أبرز المواقع الإيرانية التي دمرتها في سوريا (صور)

تاريخ النشر: 2018-05-11 10:34
نشر المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي (أفيخاي أدرعي) صوراً لعدد من القواعد الإيرانية بالقرب من العاصمة دمشق وريفي درعا والقنيطرة استهدفها القصف الإسرائيلي، أمس الأول.

وعلق أدرعي على الصور عبر حسابه الشخصي في فيسبوك قائلاً: "صور جوية لمواقع فيلق القدس الإيراني التي تم استهدافها في سوريا ليلة أمس" وأضاف "شاهدوا كيف استباحت إيران الأراضي السورية. لن نسمح لها بتهديد إسرائيل وشعبها".


وبحسب ما يظهر في الصور، فإن أبرز قاعدة إيرانية تم استهدافها تقع إلى الشمال الغربي من دمشق بالقرب من الحدود اللبنانية، حيث تبعد عن دمشق مسافة 10 كم، و45 كم عن الجولان ، وهي أي(القاعدة) عبارة عن موقع للخدمات اللوجستية التي تديرها الميليشيات الإيرانية، ويتضمن الموقع (مقرات ومخازن أسلحة كبيرة ومكاتب ومحطة غاز وورشات عمل). 


كما تضمنت الصور موقعاً إيرانياً آخراً تديره ميليشيا "فيلق القدس" بالقرب من مدينة الكسوة جنوب دمشق، حيث تظهر الصور مباني لتخزين الأسلحة وسيارات للخدمات اللوجستية داخل الموقع.


وتوثق إحدى الصور "مواقع الاستخبارات الإيرانية" التي دمرها القصف الإسرائيلي في مناطق (تل قليب وتل غربة وتل مقداد وتل النبي يوشع) في ريفي القنيطرة ودرعا.


يشار إلى أنه وعقب الضربة الإسرائيلية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 28 طائرة إسرائيلية من نوع "إف-15" و"إف-16" شاركت بالهجوم الليلي على مواقع الميليشيات الإيرانية في سوريا، وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق حوالي 60 صاروخا على مواقع داخل سوريا.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، إن إسرائيل أطلقت أيضا 10 صواريخ أرض - أرض تكتيكية في سوريا، موضحة أن الهجوم الإسرائيلي استهدف مواقع إيرانية ومواقع للدفاع الجوي تابعة للنظام في منطقة دمشق وجنوب سوريا.

وكان (أفيخاي أدرعي) قد أكد في لقاء خاص مع راديو أورينت، أن الضربات الصاروخية التي نفذتها إسرائيل فجر (الخميس) ضد مواقع إيرانية في داخل سوريا حققت أهدافها، مشيرا إلى أن إيران تحتاج لفترة طويلة لإعادة ما تم تدميره من قدراتها العسكرية في سوريا.

وأضاف (أدرعي) أن الهدف من حجم الضربة الإسرائيلية وقوتها هو توجيه رسالة لإيران والنظام بأن إسرائيل لن تسكت على التهديد الذي تشكله القوات الإيرانية في سوريا، لافتا إلى أن الغاية من الوجود الإيراني في سوريا هو استخدام أراضيها كقاعدة لإطلاق الصواريخ على إسرائيل.


إقرأ أيضاً