أستانا.. جولة تاسعة من المحادثات وفتح طريق حلب - دمشق الدولي على أجندتها

  • تفاصيل
  • تاريخ النشر: 2018-05-13 23:06
جولةٌ جديدة من المحادثاتِ ستشهدُها العاصمةُ الكازاخية أستانا.. جولةٌ تغيرت فيها كثيرٌ من المعادلات التي كانت موجودة ًفي الجولاتِ السابقة.. فالفصائلُ المسلحة خسرت كثيرا من الأراضي التي كانت من المفترض أنها من مناطق ِخفضِ التصعيد.. والمعارضة ازدادَ تفرقُها وتقسيماتُها، إضافة إلى الواقعِ الذي فرضتهُ روسيا بجولاتِ أستانا الماضية بفصلِ المعارضة إلى جناج ٍسياسيٍ وآخرَ عسكري.. ولم تلتزمِ الأطراف التي وقعت على الاتفاقيات في الجولات ِالسابقة بأي ٍمن بنودِها.. 
فالروس استغلوا توقيعَ الفصائل على اتفاقاتِ مناطقِ خفض التصعيد واستفردوا فيها وسيطروا عليها تباعاً.. وعلى الرغم من كلِ ذلك أعلنت الفصائلُ مشاركتَها بالمحادثات التي ستعقدُ في أستانا على الرغم من انتكاساتِها السابقة التي تعرضت لها وعدمِ وفاءِ الروسِ والإيرانيين بتعهداتِهم السابقة.. 
الجديدَ في هذه الجولة ما تحدثت عنه مصادرُ بأنها ستُناقشُ فتحَ الطريق الدولي حلب - دمشق ليُثبّتَ الواقعُ العسكري الذي فرضه الروسُ على الأرض.. ويبقى الملفُ السياسي وملفُ المعتقلين على هامش ِهذه  المحادثات لاعتراض ِالنظام والإيرانيين على مناقشةِ هذه المواضيع.. 
فما هي الجدوى من المشاركة في أستانا إن كانت الأطرافُ لا تلتزمُ بتعهداتِها؟ ولماذا تشاركُ الفصائل بهذه المحادثات بالرغم ِمن تجاربِها السابقة مع الروس والتي كانت نهاياتُها كلُها التهجير؟ 
ما الجديد الذي ستتم ُمناقشتهُ في هذه المحادثات؟ هل يحملُ المجتمعون في أستانا في جَعبتِهم بوادرَ لأي ِحل؟ أم أن نتائجُ هذه الجولة ستكونُ خسارةً لمزيدٍ من الأراضي؟

تقديم: أحمد الريحاوي
هشام جوناي – الكاتب والمحلل السياسي – اسطنبول
عمر كوش – الكاتب والمحلل السياسي – ضيف ستديو
اندريه انتيكوف – المحلل السياسي الروسي – موسكو

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل ستنجح ضغوطات النظام في إجبار أبناء السويداء على الالتحاق بصفوفه؟
Orient-TV Frequencies