توصل تجمع "أحرار الشرقية" وعائلة "الواكي" في مدينة الباب بحلب، (الإثنين) لاتفاق ينهي الخلاف بينهما، على خلفية الأحداث الأخيرة والتي قتل فيها عناصر من التجمع على يد العائلة قبل عدة أسابيع. وقررت اللجنة المكلفة بحل الخلاف في بيان لها (صك صلح) بعد اجتماعها برئاسة الشيخ (دحام الخالد) بمنع (أبو جمو) وهو قيادي في التجمع ومن تثبت إدانته معه من دخول منطقة الباب. كما قررت اللجنة إلزام "أحرارالشرقية" بتسليم البيوت والمزارع المستولى عليها لأصحابها الأصليين، ودفع الديات من قبل لجنة شرعية ترتضيها اللجنة المكلفة بالحل ويكون قرارها ملزما للطرفين. وشمل البيان أيضا إلزام "أحرار الشرقية" بإخلاء المقرات المتواجدة داخل مدينة الباب في حال استجابة جميع الفصائل لهذا القرار، و في حال حدوث أي خلاف بين أي شخصين من الطرفين يعتبر خلاف شخصي ولا علاقة للعائلة أو الفصيل به ويحل عن طريق القضاء. وفرضت اللجنة بمنع تجييش الرأي العام والفصائلية بأي خلاف يحصل، مع تشكل لجنة من (نافذ النهار ، مضر أبو عبد الله، وعبد الله الرينة) وتكون مهمة هذه اللجنة متابعة تنفيذ القرارات المذكورة. يذكر أن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح في 6 أيار الجاري، إثر اشتباكات مسلحة بين "أحرار الشرقية" وعائلة "آل واكي" في مدينة الباب، وذلك بعد مشادات كلامية بين شخص من عائلة الواكي في مدينة الباب مع مقاتلين من فصيل أحرار الشرقية، مما أدى إلى تطور الأمور إلى اشتباك مسلح بين الطرفين ووقوع قتلى الأمر الذي أدى إلى تدخل عدة فصائل من أجل وقف القتال. https://s15.postimg.cc/ocas1icm3/image.jpg