مسلم: علاقتنا بأمريكا ليست أبدية وقد نتحالف مع الأسد بدون شروط

قال الرئيس السابق لتنظيم "الاتحاد الديمقراطي" الكردي (صالح مسلم) لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "علاقة التعاون مع الولايات المتحدة ليست أبدية ومن الوارد أن تتغير"، مؤكداً  على أن المصالح هي التي تحكم تحالفات الأكراد في سوريا وأن الأبواب مفتوحة للجميع بما ذلك نظام الأسد.

وتطرق (مسلم) في تصريحاته (الجمعة) إلى التفاهمات الأميركية ـ التركية الأخيرة بشأن مدينة منبج، وقال "كنا نأمل أن تكون الأمور مختلفة ولكن حدث ما حدث، وبالنهاية نحن لا نتحكم بالقرار الأميركي، الأميركيون يقررون حسب مصالحهم، وبالمثل نحن أيضا لنا تحالفاتنا التي تحددها مصالحنا، لسنا عبيداً أو خدما لأحد، إذا توافقت مصالحنا مع الأميركيين سنسير معهم، وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم، وإذا توافقت مع النظام فسنسير معه".

وعن احتمالية أن تدفع التوجهات الأميركية "الوحدات الكردية" لفض التحالف معها، قال "أميركا تتنازل عن مناطق قمنا بتحريرها مقابل مصالح تنتزعها من تركيا، ربما مقابل مناطق أخرى في سوريا أو خارجها. وفي هذا ظلم كبير لنا. ونؤكد أن كل شيء وارد".

وأشار (مسلم) إلى التفاوض مع نظام الأسد قائلاً "الأمر لم يكن كذلك، وإنما أبوابنا كانت دوما مفتوحة للجميع ووجدنا تغيرا في حديث الأسد مؤخرا، فقبل شهرين كان يصفنا بالإرهابيين، والآن يتحدث عن التفاوض، وهذا تقدم ومثلما يفكر الجميع بمصالحه سنفكر نحن أيضا".

وألمح (مسلم) إلى إمكانية وجود مرونة وانفتاح كبير في المفاوضات مع النظام، بما في ذلك إمكانية التنازل عن مسمى "الكيان الفيدرالي" الذي أسسه الأكراد بمناطقهم بالشمال السوري، وقال "الحوار سيكون بدون شروط مسبقة ونحن لم نرد أن نكون بعيدين عن سوريا وأي شيء يمنحنا وكافة المكونات الأخرى كامل الحقوق الديموقراطية سنسعى له".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies