تعويض سنوي لقتلى ميليشيا أسد الطائفية يثير سخط المؤيدين!

أروينت نت – فادي الأصمعي
تاريخ النشر: 2018-06-10 11:59
أثار خبر تقديم نظام الأسد  4 آلاف ليرة سورية كتعويض سنوي لذوي عائلات القتلى الذين انخرطوا في صفوف ميليشيا أسد الطائفية، استياء كبيرا من قبل المؤيدين. 

وانتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي صورة للورقة التي تم تقديمها لعائلات القتلى كتب عليها "المنحة النسوية المخصصة لأسر الشهداء للعام الحالي 4 آلاف ليرة سورية" أي ما يعادل 8 دولارات، كتعويض سنوي عن كل قتيل، ما اعتبرته هذه العائلات إهانة لها من قبل نظام الأسد.

وذكر مصدر من داخل مناطق نظام الأسد (فضل عدم ذكر اسمه) لـ"أورينت"، أن "هناك غضبا كبيرا من المؤيدين وعناصر مليشيا أسد الطائفية من طريقة التعامل مع تضحيات القتلى الذين قضوا دفاعا عن بشار الأسد".

وأضاف المصدر "لقد فقدنا خيرة شبابنا منذ سنوات، ومازلنا نقدم أبناءنا للدفاع عن بشار الأسد"، مشيرا إلى أن "هناك حملات اعتقال يشهدها الساحل باستمرار لزج الشباب على جبهات القتال".

وتابع المصدر قائلا: "إن الأسر خلت من الرجال والشبان، وهناك أعداد كبيرة من المفقودين الذين لا نعرف عنهم شيئا، ولم يوضح لنا نظام الأسد مصيرهم لا سيما الذين فقدوا في تدمر ودرعا، ومؤخراً في الغوطة الشرقية".

يذكر أن مدينة طرطوس شهدت الأسبوع الماضي خروج مظاهرات للتنديد بحملات الاعتقال التي شنتها مليشيا أسد الطائفية بحق الشبان لسوقهم للخدمة الإلزامية، كما رفع المتظاهرون شعارات تندد بسوق الشباب للقتال في درعا بعد الترويج عن حملة قريبة قد تشنها مليشيات أسد الطائفية على الجنوب السوري.

يشار إلى أن نظام الأسد سبق أن كرم عائلات قتلاه بساعات حائط، ما أثار استهزاء السوريين على موقع التواصل الاجتماعي.


إقرأ أيضاً