داعش يوثق قتلى ميليشيات أسد الطائفية شرقي ديرالزور (فيديو)

تاريخ النشر: 2018-06-11 09:20
تناقل ناشطون وشبكات محلية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) شريطاً مصوراً، قالوا إنه يوثق مقتل عدد من عناصر ميليشيا أسد الطائفية على يد عناصر تنظيم داعش في ريف دير الزور الشرقي.

وبحسب المصادر، فإن الفيديو يوثق مقتل عدد من عناصر الميليشيات الطائفية في أحد منازل قرية (الحمدان) التابعة لمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، منوهة إلى أن الفيديو انتشر عقب هجوم شنه عناصر التنظيم على موقع لهذه الميليشيات في القرية أمس الأول، وأن الفيديو صوره أحد عناصر التنظيم، حيث يظهر الفيديو جثث عدد من العناصر بزي الميليشيات الطائفية العسكري.

وكان عناصر من تنظيم "داعش" شنوا هجومين على مواقع الميليشيات الإيرانية بالقرب من مدينة البوكمال أمس الأول، وفقاً لشبكة (فرات بوست) والتي أشارت إلى أن "الهجوم الأول استهدف مواقع ميليشيا حزب الله في قرية الحمدان من جهة البادية، والثاني استهدف مقرات لميليشيات الدفاع الوطني ولواء فاطميون في حي الجتف من جهة قرية الباغوز، ترافق ذلك إطلاق قنابل ضوئية من قبل قوات نظام الأسد بعد أذان المغرب مباشرة".

بدورها، أفادت شبكة "البادية 24" أن تنظيم داعش شن فجر (السبت) هجوماً معاكساً من مواقعه في البادية السورية باتجاه مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وسط أنباء عن إحراز تقدم واسع من قبل التنظيم في المنطقة.


يشار إلى أن صفحات موالية لميليشيات أسد الطائفية قد اعترفت بمقتل العماد (علي الحسين) قائد الفرقة الحادية عشرة دبابات في ريف البوكمال بدير الزور، موضحةً أنه ينحدر من مدينة الدريكيش في طرطوس.

وكانت وسائل إعلام لبنانية أكدت (الجمعة) مقتل " الحاج ناصر جميل حدرج" والملقب بـ "أبو حسين"، أحد قادة ميليشيا "حزب الله" اللبناني في المعارك الدائرة مع تنظيم "داعش" بريف دير الزور الشرقي.

ويتكرر مقتل ضباط وأفراد "ميليشيات أسد الطائفية" إثر هجمات يشنها تنظيم "داعش" ضد مواقع الميليشيات، وسط إرسال نظام الأسد تعزيزات عسكرية من مدينة ديرالزور الى مواقعه في مدينة البوكمال التي تشهد عمليات كر وفر مع التنظيم.