الفصائل المقاتلة تقتل عدداً من عناصر الميليشيات الطائفية بريف حلب

  • صورة تعبيرية

تمكنت الفصائل المقاتلة في ريف حلب من قتل عدد جديد من عناصر ميليشيات أسد الطائفية أثناء محاولتهم التقدم في محور جمعية الزهراء (الإثنين).

وأكد مراسل أورينت (إبراهيم الخطيب) مقتل 9 عناصر من الميليشيات وجرح عدد آخر منهم بعد تمكن "الجبهة الوطنية للتحرير" من التصدي لهم، وتأتي هذه المحاولة بعد يوم واحد من مقتل 6 عناصر من نفس الميليشيات أثناء محاولتها التقدم في المنطقة.

في سياق متصل، جرح عدد من المدنيين جراء قصف مليشيات أسد الطائفية بالمدفعية الثقيلة قرية العثمانية بريف حلب الجنوبي.

وفي تصريح خاص بأورينت نت قال المتحدث الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب (ناجي مصطفى) إن قواتهم تصدت لمحاولة الميليشيات الطائفية السيطرة على جمعية الزهراء غرب حلب حيث "جرت المحاولة عبر تسلل لمجموعات من هذه الميليشيات الطائفية لعدد من المباني تبعه محاولة التقدم على ماتبقى مباني أخرى بيد أن الثوار تمكنوا من صد المحاولة وقتل 9 عناصر إضافة لجرح آخرين".

وأوضح أن "العملية كانت تهدف إلى تأمين محور الشمالي  الغربي لحلب من قبل الميليشيات والسيطرة على بقعة ترصد معظم مناطق الريف الشمالي لحلب إلا أن العملية تمت دون أي غطاء جوي على خلاف سابقاتها".

واعتبر  النقيب (ناجي مصطفى) أن هناك خلاف بين القوات الروسية والميليشيات الإيرانية في ريف حلب. 

وتحاول الميليشيات الطائفية بشكل مستمر التسلل إلى تلك النقاط بإرسال عدة مجموعات، وذلك عبر إطلاقها عدة قنابل ضوئية، لتكشف المنطقة أمام المجموعات المقتحمة.

ويشهد ريف حلب الجنوبي اشتباكات متقطعة بين الفصائل المقاتلة والميليشيات الطائفية، حيث تبدأ بقصف مدفعي عنيف من قبل ميليشيات الأسد، ثم يتبعها محاولة تسلل باتجاه نقاط الفصائل المقاتلة.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies