ميليشيا "قسد" تمنع المدنيين من دخول الرقة

تاريخ النشر: 2018-06-25 12:24
منعت ميليشيا قسد المدنيين القادمين من المحافظات السورية الأخرى من الدخول إلى مدينة الرقة.

وأفادت (فرات بوست) أن ميليشيا قسد قامت بمنع البولمانات القادمة من المحافظات السورية الأخرى من الدخول إلى مدينة الرقة بسبب تزامن وصولها لمدخل المدينة مع ساعات حظر التجول التي فرضتها في المدينة، عقب التوتر بين الميليشيا و"لواء ثوار الرقة"، والذي أدى إلى شلل الحركة الاقتصادية إضافة إلى توقف الخدمات في المدينة.

وأضافت الشبكة أن قسد أخبرت المسافرين أن عليهم الانتظار إلى يوم غد الساعة الرابعة عصراً حتى يسمح لهم بالدخول علماً أنه يوجد من بين المسافرين أطفال ورجال ونساء كبار في السن ومرضى.

وفي السياق، أظهر تسجيل مصور إرسال ميليشيا قسد لتعزيزات عسكرية لمحاصرة مقرات "لواء ثوار الرقة"، في وقت تحاول فيه قسد إقصاء الفصائل العربية المنضوية تحتها، لا سيما "لواء ثوار الرقة" في محاولة منها لإخضاعه وإبعاده عن المطالبة بحقوق أهالي الرقة.

وكانت مصادر وشبكات محلية أكدت مؤخراً أن ميليشيا "قسد" أطبقت حصاراً على كافة مقرات "لواء ثوار الرقة" بمدينة الرقة، في خطوة اعتبرها ناشطو المدينة أنها حملة تأتي للقضاء على الفصيل "العربي" الوحيد في المدينة والذي يتشكل من أبناء الرقة.

وقالت "حملة الرقة تذبح بصمت" إن "ميلشيا قسد أعلنت حالة الطوارئ داخل المدينة، واستقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة من أرياف الرقة بحجة وجود خلايا لتنظيم داعش داخل المدينة". وأشارت الحملة قبل بدء الميليشيا بفرض حالة الطوارئ داخل المدينة إلى أنها استقدمت عشرات الآليات العسكرية من الريف الشمالي، لتبدأ بحصار منطقة "سهلة البنات" شرقي مركز مدينة الرقة، واعتقلت عدد من عناصر "لواء ثوار الرقة".

من جانبه، أصدر "اللواء" بياناً بثه على شبكات التواصل الاجتماعي مطالباً أهالي المدينة بالوقوف إلى جانبه، وجاء فيه "تتعرض مقراتنا في مدينة الرقة ومحيطها لعملية غادرة من قبل مليشيا قسد، والتي حاصرت خلالها المليشيا مقراتنا بعناصر وعربات مدججة بالسلاح".

وأضاف البيان "نطالب قوات التحالف الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية بالتدخل الفوري لإيقاف هذا العدوان الغادر، ونحملهم المسؤولية الكاملة عن أي تبعات تنتج عن هذه العملية، ونطالب أهلنا في الرقة بوقفة حقيقة وجادة مع أخوانهم في لواء ثوار الرقة للوقوف بوجه قسد وضد ممارساتهم القمعية والإلغائية".

وتأتي حملة "قسد" على "اللواء" بعد قرابة شهر من توتر بين الطرفين، جراء وقوف "اللواء" بوجه الانتهاكات التي تمارسها ميليشيا "قسد" بحق أبناء المدينة، حيث خرج عدد من أهالي مدينة الرقة نهاية الشهر الفائت في مظاهرات تطالب بخروج ميليشيا "قسد" التي تهيمن عليها "الوحدات الكردية" من المدينة، وذلك عقب اشتباكات مع "لواء ثوار الرقة".

يشار إلى أن ميليشيا "قسد" قد حاصرت عناصر "اللواء" في مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا والتي سيطرت عليها منتصف عام 2016، وانتهى الحصار والتضييق بخروج "اللواء" من المدينة باتجاه مدينة عين عيسى وقراها، وسط تأييد العشائر العربية في المنطقة لـ "لواء ثوار الرقة" واحتضانها له.

كما شنت "قسد" حملة اعتقال طالت عدد من عناصر اللواء نهاية عام 2016 في ريف منطقة عين عيسى، لتندلع اشتباكات بين الطرفين، انتهت بدخول وسطاء من التحالف الدولي.


كلمات مفتاحية

إقرأ أيضاً